مقتل صحافي إيطالي وضحايا العدوان 1956

5 شهداء بانفجار صاروخ إسرائيلي في غزة

ذوو الشهيد أبو عفش يلقون عليه نظرة الوداع قبل تشييعه في بيت لاهيا أ.ف.ب

ت + ت - الحجم الطبيعي

 

أعلنت مصادر طبية فلسطينية أمس استشهاد خمسة فلسطينيين وإصابة سبعة آخرين بجروح خطيرة، جراء انفجار صاروخ من مخلفات الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة، أسفر أيضا عن سقوط صحافي إيطالي، ما يرفع عدد ضحايا العدوان إلى نحو 1956 شهيدا، وأكثر من 10200 جريح.

وذكرت المصادر أن الخمسة استشهدوا لدى عمل عناصر من شرطة هندسة المتفجرات في غزة على إبطال مفعول صاروخ أطلقته طائرة إسرائيلية قبل أيام في منطقة أبراج الشيخ زايد شمال القطاع، ولم يكن حينها قد انفجر، موضحة أن من بين الشهداء الصحافي الفلسطيني علي ابو عفش، الذي يعمل مترجما لدى وكالة أنباء اسوشيتدبرس.

وأوضحت المصادر أن صحافيا إيطاليا كان يغطي الحادثة قضى جراء الانفجار الذي وصف بالهائل، وأسفر كذلك عن إصابة سبعة أشخاص بجروح وصفت بالحرجة. وأفادت تقارير فلسطينية بأن الشهداء والمصابين، ومعظمهم من الطواقم الصحافية، نقلوا إلى مستشفى كمال عدوان، وأن جروح معظم المصابين بالغة الخطورة.

صحافي إيطالي

وأعلنت وزارة الخارجية الايطالية، في بيان، مقتل الصحافي الايطالي سيموني كاميلي خلال عملية تفكيك صاروخ اسرائيلي في قطاع غزة. ونقل البيان عن وزيرة الخارجية الايطالية فيديريكا موغيريني ان «موت سيموني كاميلي مأساة لعائلته وللبلد. مرة أخرى يدفع صحافي ثمن حرب مستمرة منذ سنوات طويلة». وعبّرت موغيريني عن «تعازيها لهذه الخسارة المؤلمة.. باسمها وباسم الحكومة بأكملها».

1956 شهيداً

وبهذا يرتفع عدد شهداء العدوان على القطاع إلى نحو 1956 شهيدا، وأكثر من 10200 جريح. وكانت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة اعلنت في سابق أمس أن حصيلة الهجوم الإسرائيلي على القطاع ارتفعت إلى 1951 شهيدا. وذكرت الوزارة، في بيان صحافي لها، أن عددا من جرحى الهجوم الإسرائيلي توفوا متأثرين بجروحهم، فيما جرى انتشال جثث عدد آخر من الشهداء من أطراف مناطق قطاع غزة الشرقية.

استهداف صيادين

في موازاة ذلك، صرحت ناطقة عسكرية إسرائيلية بأن سلاح البحرية أطلق عيارات نارية باتجاه زورق صيد فلسطيني.

تحقيق دولي 

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر أمس، نحو 60 مقدسياً خلال عمليات دهم عنيفة نفذتها في أحياء المدينة والقرى والبلدات المحيطة، فيما أصيب 26 فلسطينياً بالأعيرة المطاطية والعشرات بحالات اختناق خلال مواجهات في المدينة.

ووفقاً لوكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية، تركزت عمليات الدهم والاعتقال في العيسوية وجبل الزيتون والبلدة القديمة وسلوان ورأس العامود والطور ووادي الجوز.

وأعلنت شرطة الاحتلال أنها اعتقلت 57 مقدسياً، لافتة إلى أنه ومنذ مطلع يوليو الماضي اعتقلت 549 مقدسياً، بينهم 166 قاصراً، و383 شاباً وقدمت لوائح اتهام لـ 184 معتقلاً. وأفاد مدير نادي الأسير في القدس ناصر قوس بأن حملة الاعتقالات الواسعة التي جرت فجراً هي الأوسع منذ منتصف يونيو الماضي، مشيراً إلى أنه رافق عمليات الاعتقال تخريب لمنازل المواطنين المقدسيين، حيث نشبت مواجهات وتم إطلاق الرصاص المطاطي وأصيب عدد من النساء والأطفال.

وأوضح مسعفون في العيسوية أن 26 فلسطينياً أصيبوا بالأعيرة المطاطية وقدم لهم العلاج الميداني، كما أصيب العشرات من السكان بحالات اختناق بسبب إلقاء القنابل الغازية بصورة عشوائية، كما أخلت طواقم الإسعاف ثلاثة منازل بعد تعرضها لقنابل الغاز المسيل الدموع، وأصيب العديد من الأطفال بحالة من الخوف والهلع.

طباعة Email