8 قتلى في صفوف التنظيم .. وعناصره تنهب بنوكاً في المدينة

عمليات كر وفر بين القاعدة والجيش اليمني في القطن

ت + ت - الحجم الطبيعي

 

في تطور ميداني لافت، سيطر عناصر تنظيم القاعدة على مدينة القطن في وادي حضرموت أمس قبل أن يعلنوا انسحابهم منها في وقت لاحق ونهبوا عدداً من البنوك فيها بعد ساعات على إعلان الجيش اليمني تحريرها من قبضة التنظيم، في وقت قتلت قوات الأمن اليمنية ثمانية مسلحين من التنظيم عندما حاولوا مهاجمة منشأة عسكرية.

وقال سكان ومصادر محلية إن مقاتلي تنظيم القاعدة بقيادة أمير القاعدة في محافظة أبين جلال بلعيدي اقتحموا المدينة وسيطروا على معسكر للجيش ومبان حكومية وأمنية قبل أن يغادروا القطن إثر إرسال تعزيزات عسكرية إليها.

ووزع تنظيم القاعدة صورة للقيادي بالتنظيم جلال بلعيدي وبجانبه القيادي الآخر حارث النظاري وهما وسط مدينة القطن كما وزع صوراً أخرى لعناصر القاعدة وهم يتجولون في شوارع المدينة والسكان يتجمعون حولهم.

كما وزع التنظيم صوراً للمقرات الحكومية التي تم اقتحامها في حين قالت وزارة الدفاع ان قوات الجيش أفشلت هجوماً على مقر قيادة الجيش وقتلت ثمانية من المهاجمين. ونشرت صور القتلى.

وقالت وزارة الدفاع على موقعها على الأنترنت إن هدف المتشددين كان مقر قيادة المنطقة العسكرية الأولى في سيئون ثاني أكبر مدن محافظة حضرموت الواقعة على بعد حوالي 650 كيلومترا من عدن.

وقال سكان إن عدداً صغيراً من المتشددين أيضا استولوا لفترة قصيرة على العديد من المباني الحكومية بما في ذلك مقر الشرطة ومكتب المخابرات في مدينة القطن القريبة.

وأضاف السكان إنهم اقتحموا بنكاً زراعياً وألقوا أمولاً في الشوارع ليأخذها الناس قبل الانسحاب عند وصول قوات الجيش.

عمليات نهب

في السياق ذاته، قالت السلطات اليمنية إن عناصر تنظيم القاعدة التي اقتحمت مدينة القطن بمحافظة حضرموت نهبت عدداً من البنوك المحلية .. ونقلت وكالة الأنباء الرسمية عن مصدر عسكري بالمنطقة العسكرية الأولى القول ان عناصر إرهابية وبعد هزيمتهم النكراء أول من أمس قاموا بالهجوم على معسكر أمن الوادي والصحراء بمحافظة حضرموت.

وأضاف: «أبطال القوات المسلحة والأمن تصدوا للعناصر الإرهابية بكل شجاعة واستبسال مما أدى إلى مقتل جميع المهاجمين وعددهم ثمانية إرهابيين، بينما استشهد جنديان وجرح ثلاثة آخرون».

وتابع أنه وبنفس توقيت الهجوم على معسكر الوادي والصحراء كان الإرهابيون أعدوا لهجوم آخر على عدد من المنشآت العامة والخاصة ومعسكر الأمن بمديرية القطن.

وأردف المصدر العسكري قائلاً: «الإرهابيون هاجموا عدداً من المنشآت العامة والخاصة وتصدى لهم رجال القوات المسلحة والأمن ببسالة منقطعة النظير مما أدى إلى تكبدهم خسائر في الأرواح والممتلكات وفر البقية خائبين يجرّون أذيال الهزيمة بعد أن سقطت مخططاتهم الجبانة في حين جرح ثلاثة جنود خلال التصدي لهم».

وكشف المصدر العسكري أن العناصر الإرهابية قامت خلال هجومها بسرقة وإحراق محتويات بعض المصارف والممتلكات العامة والخاصة مما اثار الاستغراب والدهشة، عن تحول هذه العناصر التي حاولت لفترة طويلة التخفي خلف شعارات دينية للتغرير على بسطاء الناس إلى لصوص لنهب الممتلكات العامة والخاصة بعد أن استمرأت جرائم قتل النفس المحرمة وتخريب المنشآت الحكومية والعامة التي هي ملك الشعب.. معتبرا أن هذه الجرائم تكشف حقيقة عناصر الشر والإرهاب القاعدي.

تفجير

فجر مسلحون قبليون في اليمن أمس أنبوباً رئيسياً لنقل النفط الخام من محافظة مأرب شرقي البلاد لتصديره عبر ميناء رأس عيسى على البحر الأحمر غربي اليمن.

وأعلن مصدر حكومي يمني في بيان أن المسلحين استهدفوا الأنبوب في مديرية صرواح مما أدى إلى اشتعال النار فيه، وتوقف عملية ضخ النفط الخام إلى ميناء رأس عيسى. صنعاء- قنا

طباعة Email