ملف

فهمي يبحث مع وفد بريطاني تصاعد ظاهرة الإرهاب

بحث وزير الخارجية المصري نبيل فهمي، مع وفد أصدقاء مصر في البرلمان البريطاني من أعضاء مجلسي العموم واللوردات كيفية التعامل مع تصاعد ظاهرة الإرهاب.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية السفير بدر عبدالعاطي: إن «فهمي استهل المقابلة بالترحيب بالوفد في زيارته الثانية لمصر خلال أسابيع معدودة، في حين قدم رئيس الوفد البرلماني البريطاني التهنئة بمناسبة إتمام الانتخابات الرئاسية، وتولي الرئيس عبدالفتاح السيسي مهام منصبه».

وأضاف عبدالعاطي أن الوزير فهمي أجاب خلال اللقاء عن عدة أسئلة للنواب البريطانيين، حول دور مصر الإقليمي ورؤيتها لعدد من القضايا الإقليمية التي تهدد الاستقرار في المنطقة، بما في ذلك قضية الأمن الإقليمي، فضلاً عن كيفية التعامل مع تصاعد ظاهرة الإرهاب.

وأكد وزير الخارجية المصري حرص بلاده الكامل على استعادة دورها، خصوصاً في محيطها العربي والإفريقي والقائم على الريادة الفكرية والحضارية لمصر وبناء نموذج ديمقراطي حقيقي، مشدداً على عدة مبادئ تحكم السياسة الخارجية المصرية في مقدمتها الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول وتحقيق المكاسب للجميع دون الإضرار بمصالح أي طرف، فضلاً عن العمل على تعظيم المصالح الوطنية والعمل على الحفاظ على وحدة الدولة القومية العربية ومعارضة كل محاولات التقسيم على أسس مذهبية أو عرقية أو طائفية.

وأضاف عبدالعاطي، أن الوزير فهمي تناول موقف مصر من قضية الإرهاب وإصرارها على محاربته بكل حسم في إطار القانون

طباعة Email
تعليقات

تعليقات