«البشمركة» تحكم سيطرتها على كركوك و«داعش» يتجه نحو بغداد

شبح التقسييم يخيّم على العراق

أعادت قوات عراقية ومتطوعون التمركز في محيط بغداد ومدينة كربلاء، ودخل الطيران العراقي على خط الصراع مع تنظيم «داعش» جواً، بعدما تقهقر الجيش العراقي على الأرض وسمح انهياره المفاجئ بتمكين «داعش» من التقدم باتجاه بغداد بعد سيطرته على مناطق شاسعة في شمال العراق، وتوسّع إلى مناطق شرق سوريا، في إعادة رسم لخريطة العراق وتهديد مستقبله كدولة موحدة، وبات شبح التقسيم يخيم على البلاد، في حين قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إنه يبحث كل الخيارات لدعم الحكومة العراقية، في وقت يبدو أن طهران تجد فرصة سانحة للتدخل حيث قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن بلاده مستعدة لاتخاذ موقف ضد العنف في المنطقة.

وعرض التلفزيون الحكومي ما قال إنها لقطات جوية لطائرات عراقية تطلق صواريخ على أهداف للمتشددين في الموصل. وعلى مسافة أبعد إلى الجنوب واصل المقاتلون تقدمهم الخاطف نحو بلدات لا تبعد كثيراً عن بغداد حيث تقوم قوات بإعادة تمركز للدفاع عنها.

وسيطر الأكراد العراقيون على كركوك أمس بعد أن انسحبت القوات الحكومية من مواقعها أمام تقدم مقاتلي «داعش» نحو بغداد، وفي الموصل نظم مقاتلو «داعش» استعراضاً بعربات الهمر الأميركية التي استولوا عليها من الجيش العراقي المنهار، فيما أعلن جهاز مكافحة الإرهاب العراقي عن قيام طيران الجيش بمطاردة وقتل أعداد كبيرة من عناصر «داعش» شمال تكريت.

تابع التفاصيل

طباعة Email
تعليقات

تعليقات