تركيا تُحذّر من تعرض دبلوماسييها المختطفين لأذى

هدد وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو بالرد في حال تعرض الدبلوماسيون الِأتراك المختطفون على يد «داعش» في العراق لأي أذى. وقال «سنرد بأقسى ما يمكن على أي ضرر يمكن أن يلحق بمواطنينا وموظفينا».

وقال أوغلو قبيل مغادرته نيويورك عائداً إلى تركيا إن القوات العراقية تركت الموصل، أمام تقدم «داعش». وتابع «أجهزة استخباراتنا وقوات الأمن ودبلوماسيونا، اتخذوا كل التدابير، فيما يتعلق بسلامة وأمن مواطنينا وموظفينا».

وكانت أنقرة أعلنت في بيان، أن قوات من «داعش»، هاجمت مقر القنصلية التركية في الموصل، وأخذوا ٤٩ شخصاً رهائن، لافتة أن القنصل من بين الرهائن. وأوضح البيان أن التنظيم احتجز ٣١ تركياً، كانوا يعملون في محطة كهربائية بناحية «القيارة»، التابعة للمدينة.

 لكن رئيس جمعية شركات الشحن الدولي جتين نوح أوغلو، أكد إطلاق سراحهم. وقال وزير العدل التركي بكير بوزداج إن الحكومة لا تسعى لأي تفويض جديد لشن عملية عسكرية داخل العراق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات