ضغوط أوروبية تجمد بناء 1800 وحدة استيطانية

كشفت تقارير إخبارية إسرائيلية أن سفراء دول في الاتحاد الأوروبي ضغطوا على رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو لعدم إقرار بناء 1800 وحدة استيطانية، والذي كان من المقرر أن يصدر أول من أمس، في وقت طالبت وزارة الخارجية الفلسطينية بضغوط دولية تجبر إسرائيل على وقف تهويد المناطق (ج).

وأوضحت صحيفة «هآرتس»، في عددها الصادر أمس، أن سفراء كل من بريطانيا وإيطاليا وفرنسا وألمانيا وإسبانيا توجهوا خلال الأيام الأخيرة إلى مكتب نتانياهو ووزارة الخارجية الإسرائيلية، وطالبوا بشكل جماعي عدم إقرار البناء.

أوامر عليا

وقال دبلوماسي غربي للصحيفة إن «السفراء الخمسة اجتمعوا وقرروا التوجه بشكل جماعي إلى الحكومة الإسرائيلية لوقف إقرار البناء، واجتمع عدد منهم مع مستشار الأمن القومي للحكومة الإسرائيلية يوسي كوهين، معربين أثناء لقائه عن قلقهم من إقرار البناء ورفض حكوماتهم للبناء الجديد في المستوطنات».

وأضافت «هآرتس» أن رئيس اللجنة العليا للتخطيط والبناء أعلن تأجيل بحث بناء 1800 وحدة سكنية بـ «أمر من مصادر عليا»، حيث تم تأجيل إقرار البناء في مستوطنات اريئيل، وبراخه، والفي منشه، واورنيت، وأماكن أخرى، كما تم إقرار بناء 381 وحدة في مستوطنة جبعات زئيف.

وقف تهويد

في موازاة ذلك، دعت وزارة الخارجية الفلسطينية الأمم المتحدة ومجلس الأمن إلى الضغط على إسرائيل لوقف تهويد وضم مناطق «ج»، التي تقع تحت سيطرة إسرائيل، وتشكل 61 في المئة من المساحة الكلية للضفة الغربية. وأدانت الخارجية تصريح نائب وزير الجيش الإسرائيلي داني دانون أن «الحكومة الإسرائيلية ستستمر في طرد المزيد من الفلسطينيين، وستهدم المنازل في المناطق ج».

تدخل عاجل

أما في ما يخص مدينة القدس المحتلة، فقال قاضي قضاة فلسطين مستشار الرئيس للشؤون الدينية محمود الهباش إن «الخطر المحدق بالمسجد الأقصى يحتم على المجتمع الدولي والعالمين العربي والإسلامي التدخل العاجل والسريع لإجبار سلطات الاحتلال على وقف جرائمها بحق المقدسات في فلسطين». واستنكر الهباش قيام مستوطن بإطلاق طائرة صغيرة مزودة بآلة تصوير فوق المسجد الأقصى، وأوضح أن مخطط تفجير المسجد عن طريق طائرة يتم التحكم بها عن بعد موجود في فكر ومخططات الجماعات اليهودية المتطرفة.

اقتحام الأقصى

اقتحم مستوطنون متطرفون صباح أمس مجدداً المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة، في ظل تواصل حملة التضييق على الوافدين للمسجد. وقال مدير الإعلام في مؤسسة الأقصى للوقف والتراث محمود أبو العطا إن 106 مستوطنين اقتحموا المسجد بشكل جماعي وفردي، ونظموا جولات متفرقة في باحاته، مشيرا إلى أن الاحتلال شدد إجراءاته ضد المئات من المصلين وطلاب وطالبات مصاطب العلم ومدارس القدس المرابطين في المسجد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات