قبائل ليبيا تعتبر طارق متري داعماً لـ«الإخوان»

دعا مجلس القبائل والمدن الليبية رئيس بعثة الأمم المتحدة في ليبيا طارق متري إلى مغادرة البلاد فوراً، واتهمه بدعم جماعة الإخوان وبالقيام في ليبيا بدور بول بريمر بعد الإطاحة بنظام صدام حسين في العراق.

وقال المجلس في بيان وقّعه الناطق الرسمي باسمه خالد رمضان أبو عميد وتلقت «البيان» نسخة منه، إنه يتابع بقلق كبير «الدور المشبوه» الذي يقوم به متري و«تدخله السافر في شؤون بلادنا ليبيا ومحاولته تغليب طرف منبوذ من كل الليبيين بجميع أطيافهم وتجاهله للأطراف الرئيسية، ومحاولته إنقاذ ما يمكن إنقاذه لتنظيم الإخوان وأذرعه العسكرية واستنساخ النمط العراقي ولعب دور (بول بريمر) المشبوه وتجاهله المتعمد للجيش والشرطة ومحاولة تفكيك الأجهزة الأمنية».

واستهجن البيان الدعوة التي وجهها متري من قاعة مجلس الأمن الدولي «عندما ادعى بأنه سيلتقي بخمسين شخصية ليبية حيث اختزل كل مشاكل الوطن في خمسين شخصية».

وأضاف «نقول له لماذا تجاهلت دعوة أكثر من ألفي شخصية من كل قبائل ليبيا ومدنها إذا كانت نواياك صادقة، وإننا بدورنا نرفض هذه الدعوة». ودع مجلس القبائل والمدن الليبية الأمين العام للأمم المتحدة لسحب هذا المندوب فوراً باعتباره غير مرغوب فيه من الشعب الليبي، وعدم التدخل في الشأن الليبي.

وقال مصدر من داخل مجلس القبائل لـ«البيان» إن «الموقف من طارق متري يتأكد يوماً بعد يوم من خلال انحيازه لجماعة الإخوان والجماعة الإسلامية اللتين تسيطران على المؤتمر الوطني، معتبراً أنه يمثل دولاً تعتبر نفسها وصية على الملف الليبي ولا تريد لها أن تتجاوز أزمتها».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات