الجزائر وباريس نحو شراكة استراتيجية مفتوحة

لعمامرة وفابيوس خلال مؤتمر صحافي مشترك في الجزائر إي.بي.إيه

أكدت الجزائر وفرنسا عمق العلاقات الثنائية بينهما، والتوجه نحو شراكة استراتيجية مفتوحة، تعزيزاً للعلاقة القائمة بين البلدين.

وفي مؤتمر صحافي مشترك جمع وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، بنظيره الفرنسي لوران فابيوس، أكد الأخير وجود رغبة فرنسية في العمل مع الجزائر لبناء شراكة استراتيجية.

ووصف فابيوس زيارته إلى الجزائر بأنها «مهمة»، وتأتي في إطار سعي البلدين لتهيئة الأرضية المناسبة لبناء علاقات جيدة.

وقال، إنه «بحث خلال زيارته التي بعد زيارة قام بها الرئيس فرانسوا هولاند، ورئيس الوزراء جون مارك ايرولت، قضايا سياسة وأمنية واقتصادية ذات اهتمام مشترك».

وأضاف أن «فرنسا تتطلع إلى تعزيز التعاون مع الجزائر في مختلف المجالات».

وأكد لعمامرة أن «الشراكة الجزائرية- الفرنسية ستكون مفتوحة على كل القطاعات، التي تعطيها الجزائر أولوية». وأوضح أن تلك الشراكة ترتبط أيضاً بـ«الخطة الخماسية للتنمية الجزائرية».

نفي وتوضيح

وأضاف الوزير قائلاً، إنه سيتم «محاولة الحصول على تنافس كل الشركاء لكي تنصب مساهمتهم في فائدة الجزائر».

على صعيد آخر، نفت الجزائر وباريس مشاركة قوات لهما في مطاردة جماعات إرهابية في ليبيا. ونفى لعمامرة وفابيوس، مشاركة قوات البلدين في ملاحقة الجماعات الإرهابية في ليبيا، ودعا الطرفان إلى تضافر كل الجهود لإخراج ليبيا من الفوضى، وإيجاد حل نهائي للأزمة.

من جهته، أكد لعمامرة أن «الشفافية تعد في كل وساطة دولية القاعدة الأساسية المعمول بها لجعل الأطراف المتنازعة تتوصل إلى تفاهم وإلى تسوية نهائية للنزاع».

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات