الجيش اليمني: الحرب مع «القاعدة» مفتوحة

عناصر من ميليشيات الحوثيين قرب عربة للجيش دمرت في عمران رويترز

شدّد رئيس هيئة اركان الجيش اليمني اللواء أحمد علي الأشول، على أنّ «الحرب على القاعدة مفتوحة وليس لها حدود في منطقة معيّنة»، وسط استعدادات عسكرية لمواجهات جديدة في محافظة البيضاء.

وذكر الموقع الرسمي لوزارة الدفاع، أنّ «الاشول وقائد المنطقة العسكرية السابعة اللواء الركن علي محسن مثنى تفقدا أمس قوات اللواء 139 مشاة المرابط في محافظة البيضاء»، مضيفاً: «رئيس هيئة الأركان العامة أشاد بالمستوى المتميز الذي وصل إليه منتسبو اللواء في تحقيق التنفيذ الخلاق لكافة المهام القتالية والعسكرية المسندة إليهم وما يتمتعون به من روح معنوية عالية وانضباط عسكري رفيع جسد حرصهم الكبير على الإسهام الفاعل في حفظ أمن واستقرار المنطقة».

ونقل عن رئيس هيئة الأركان القول، إنّ «الحرب على الإرهاب مفتوحة وسيتم ملاحقة عناصره المأجورة أينما وجدت حتى يتم القضاء عليها وتخليص الوطن من شرورها».

ومع استمرار الهجمات التي تنفّذها عناصر القاعدة ضد مواقع الجيش والامن لفت الاشول إلى ضرورة التحلّي باليقظة العالية والاستعداد القتالي الكامل والحفاظ على جاهزية الأسلحة والعتاد للتصدي الصارم، وإفشال أية محاولات عدائية محتملة من بقايا قوى الشر والإرهاب والضلال وتلقين أعداء الحياة والدين والوطن دروساً قاسية والسير قدماً باتجاه اقتلاع جذور الإرهاب، وتطهير أرض الوطن من رجس ودنس عصاباته المأجورة.

من جهته، طالب قائد المنطقة العسكرية السابعة اللواء علي محسن مثنى أفراد الجيش ضرورة توطيد العلاقات الإيجابية بين أفراد الجيش مع المواطنين من أبناء المنطقة، مردفاً: «أنا على ثقة أنّ منتسبي اللواء 139 مشاة وكافة وحدات المنطقة العسكرية السابعة يعون ويدركون طبيعة وحساسية المرحلة الراهنة وظروفها المعقدة والصعبة والتي تتطلب من الجميع مضاعفة الجهود المبذولة في سبيل حفظ الأمن والاستقرار ومجابهة كافة أعمال التخريب والإرهاب».

ومع إرسال تعزيزات عسكرية إضافية إلى البيضاء التي باتت واحداً من مراكز انشط تنظيم القاعدة، قال قائد اللواء 139 مشاه العميد الركن علي عبد المغني إنّ «اللواء في جاهزية قتالية رفيعة وإن مقاتليه في أهبة الاستعداد لتنفيذ أية مهام تسند إليهم».

وتأتي هذه الاستعدادات فيما يواصل اللواء عبد الباري الشميري نائب رئيس هيئة أركان الجيش الإشراف على استعدادات الجيش في محافظة مأرب استعدادا لمواجهة متوقعة مع تنظيم القاعدة. وقالت مصادر سياسية رفيعة لـ«البيان»، إنّ «الرئيس عبد ربه منصور هادي أعطى أوامره لقوات الجيش لتوسيع العمليات العسكرية إلى محافظتي البيضاء ومأرب في حين تستمر ملاحقة عناصر القاعدة في محافظتي أبين وشبوة».

ووفقا لهذه المصادر فان العمليات العسكرية ستمتد ايضا الى محافظة اب التي بدات عناصر القاعدة تنشط فيها. بعد فرار مجاميع من هؤلاء من محافظتي ابين وشبوة على اثر العمليات العسكرية التي ينفذها الجيش اليمني.

60

أعلنت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الجمعة أن ستين مهاجراً صومالياً وأثيوبياً وبحارين يمنيين غرقوا في 31 مايو قبالة سواحل اليمن. وأوضحت المفوضية في بيان أن هذا الحادث هو الأسوأ منذ مطلع العام لمهاجرين أفارقة يحاولون الوصول إلى اليمن. وقال الناطق باسم مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين ادريان ادواردز للصحافيين في جنيف، إنّ «هذه المأساة هي أكبر خسارة لحياة مهاجرين..

ولاجئين يحاولون الوصول الى اليمن عبر البحر الاحمر وخليج عدن العام الحالي». واضاف ادواردز أنّ «السكان المحليين دفنوا الضحايا بعدما وصلت جثثهم الى الساحل قرب منطقة باب المندب»، مشيراً إلى أنّه «لا يعلم من أين بدأ القارب رحلته».

طباعة Email