مناسبة

دعوات في ذكرى النكسة تطالب برفع الظلم عن الفلسطينيين

أكدت حركة «فتح»، لمناسبة حلول الذكرى السابعة والأربعين لنكسة 5 يونيو المضي على درب المقاومة الشعبية والسياسية، واستنهاض روح الصمود وإرادة المقاومة لدى شعبنا. وأكدت الحركة في بيان أصدرته مفوضية الإعلام والثقافة، أمس، لمناسبة حلول الذكرى الـ 47 لنكسة 5 يونيو، تصميمها «على مواجهة التحديات المصيرية بمختلف الميادين والوسائل المشروعة». وأكدت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي، أن الشعب الفلسطيني سيبقى صامداً موحداً على أرضه، وعلى إسرائيل وقف جرائمها. وأضافت عشراوي «آن الأوان لرفع الظلم التاريخي الواقع على شعبنا منذ عشرات السنين، وعلى المجتمع الدولي أن يتحمل مسؤولياته السياسية والقانونية والأخلاقية في وقف هذه الكارثة، ومحاسبة إسرائيل».

وشدد بيان صادر عن منظمة التحرير الفلسطينية، أن الشعب الفلسطيني مازال مصمماً على النضال حتى استرداد حقه في العودة وتقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس، مقدما في سبيل ذلك الآلاف من الشهداء والجرحى والمعتقلين. وفي القاهرة أكدت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية أنه لا سلام في المنطقة إلا بانسحاب قوات الاحتلال إلى خط ما قبل الرابع من حزيران عام 1967 وإعلان الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس. وقالت في بيان بمناسبة الذكرى الـ 47 لضم الاحتلال مدينة القدس، أصدره قطاع فلسطين والارضي العربية المحتلة إن القدس خط أحمر لا يمكن لأية قوة في الأرض أن تتجاوزه وأنه لا دولة فلسطينية من غير أن تكون القدس الشرقية عاصمتها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات