التنصيب السبت ودعوات إلى الملوك والرؤساء

إعلان رئيس مصر المقبل رسمياً اليوم

تميط السلطات اليوم اللثام عن اسم الرئيس المصري الجديد بشكل رسمي، بينما حدّد السبت المقبل موعداً لحفل التنصيب الذي سيشهد حضور ملوك ورؤساء دول بدعوات تجاهلت أمير قطر، في الأثناء أنهت قوى الأمن استعداداتها لتأمين محيط المحكمة الدستورية العليا.

وذكرت اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية في مصر أنّ «إعلان اسم الفائز برئاسة مصر سيكون مساء اليوم، فيما سيجري حفل التنصيب الرسمي للرئيس الجديد السبت المقبل بحضور ملوك ورؤساء دول وحكومات».

إعداد قائمة

على صعيد آخر، ذكرت صحيفة «المصري اليوم» المستقلّة، أنّ «مؤسّسة الرئاسة المصرية تعمل حاليا على إعداد قائمة بالرؤساء والملوك الذين ستتم دعوتهم لحفل تنصيب الرئيس المنتخب المقرّر إقامته بقصر الاتحادية الرئاسي بمدينة مصر الجديدة السبت المقبل».

مشيرة إلى أنّه «من المتوقّع أن تشمل الدعوات 35 زعيما على رأسهم قادة الدول الذين كان لهم موقف مؤيّد لأحداث 30 يونيو التي أطاحت بحكم الإخوان ورحبوا بانتخاب عبدالفتاح السيسي رئيسا للجمهورية».

تجاهل قطر

في السياق، ذكرت مصادر مطلعة أنّ «القائمين على توجيه الدعوات في مؤّسسة الرئاسة المصرية للملوك والرؤساء، لحضور أداء المرشّح الفائز وفق مؤشّرات التصويت الأولية المشير عبد الفتاح السيسي اليمين الدستورية تجاهلوا أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثان من قائمة الدول المدعوة، على الرغم من وجود ملوك وحكام باقي الدول الخليجية على رأس القائمة.

عبر بعثات

وأشارت المصادر إلى أنّ الرئيس المؤقّت المستشار عدلي منصور، وجّه دعوات لعدد من ملوك ورؤساء الدول العربية، والمنظمات الإقليمية والدولية، وعدد من الشخصيات العامة، لحضور حفل تنصيب السيسي رئيساً، وأدائه اليمين أمام المحكمة الدستورية».

وأفادت المصادر أنه تم إرسال الدعوات من خلال سفارات مصر بهذه الدول، وهو ما أكّده الناطق الرسمي لوزارة الخارجية الدكتور بدر عبد العاطي، الذي قال، إنّ «وزارة الخارجية قامت بالمساهمة في نقل هذه الدعوات عبر بعثاتها الدبلوماسية في الخارج، للدول والمنظمات المدعوّة».

تأمين محيط

في الأثناء، أنهت الأجهزة الأمنية استعداداتها الأخيرة لتأمين محيط المحكمة الدستورية العليا، أثناء أداء الرئيس الجديد اليمين الدستورية. وحصلت الأجهزة الأمنية على نسخة من أسماء المقرر حضورهم لجلسة حلف اليمين، فضلاً عن ترتيب مقاعد الحضور لترتيب الخطة الأمنية بناء عليها.

واحتوت الخطة الأمنية على تأمين محيط المحكمة الدستورية بقسم المفرقعات بوزارة الداخلية، وأعداد من الكلاب البوليسية، لعمل مسح شامل للمنطقة تفادياً لوجود أية متفجرات بالمنطقة.

كما يتم نشر قوات الأمن والكمائن الثابتة، بالإضافة إلى وجود كمائن متحركة لضبط العناصر المشتبه فيها بالقرب من المحكمة، وعدم السماح بالتواجد أمام المحكمة للمتظاهرين والمحتفلين أثناء أداء اليمين، وعدم السماح بالدخول إلا لحاملي الدعوات الرسمية والضيوف الأجانب، بالإضافة لكاميرات الفضائيات.

 

عودة مستشار

 

كشفت مصادر قضائية بالمحكمة الدستورية العليا أمس، عن أنّ الرئيس المؤقت عدلي منصور، سيعود لرئاسة المحكمة الدستورية عقب تأدية المشير عبدالفتاح السيسي اليمين الدستورية.

وقالت المصادر إنّ «منصور مازال على قوة المحكمة، ويتقاضى راتبه شهرياً منها، طوال فترة توليه رئاسة الجمهورية بصفة مؤقتة، عقب عزل محمد مرسي».

وأوضحت أن المستشار لم يتقدّم حتى الآن باستقالته إلى الجمعية العامة للمحكمة الدستورية العليا، ما يعنى أنه باق في منصبه بعد حلف السيسي اليمين الدستورية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات