مبارك يبكي في «البدلة الزرقاء».. واستكمال محاكمته اليوم

فيما تستأنف محكمة جنايات القاهرة اليوم محاكمة الرئيس الأسبق حسني مبارك ونجليه ووزير داخليته حبيب العادلي و6 من كبار مساعديه في قضية قتل المتظاهرين، أظهرت عدسات الكاميرا مبارك أمس يبكي حين دخوله قفص الاتهام مرتدياً البدلة الزرقاء، على خلفية حكم محكمة الجنايات بسجنه المشدّد 3 سنوات.

وبدا علاء مبارك متوتّراً أثناء نظر الجلسة، إذ إنّه جلس ووقف أكثر من مرة داخل القفص، بينما لجأ جمال مبارك للجلوس خلف والده على مدار الجلسة، في محاولة للهروب من عدسات كاميرا التلفزيون والصحافة، لشعوره بالحرج من ارتداء البدلة الزرقاء، فيما ارتدى مبارك نظارته السوداء. وخارج قاعة المحاكمة، توافد عدد من أنصار مبارك أمام أكاديمية الشرطة، ورفعوا صوره ونددوا بمحاكمته، مطالبين ببراءته ونجليه.في الأثناء، استكملت هيئة المحكمة سماع مرافعة دفاع رئيس جهاز أمن الدولة الأسبق اللواء حسن عبد الرحمن، الذي استشهد بأقوال رئيس المخابرات الأسبق اللواء الراحل عمر سليمان، بأنّ «تظاهرات 25 يناير سلمية، ولم يشارك فيها عناصر جماعة الإخوان المسلمين، ولذلك لم تحدث فيها أعمال عنف، ولم تسقط فيها أي وفيات أو مصابين».

وأكد الدفاع أنّ مبارك ليس المسؤول الأول عن الأحداث، مشيراً إلى أنّ «مبدأ النيابة العامة هو تقديم المتهمين إلى المحاكمة مع الحشد بأدلة الثبوت للتأكيد على أن الفاعلين الأصليين هم ضباط وأفراد الشرطة»، وأنّ العادلي ومساعديه هم من قاموا بالتحريض لتهدئة الرأي العام».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات