تدهور الأوضاع الصحية لأسرى في معتقلات الاحتلال

حذر محامو وزارة الاسرى والمحررين الفلسطينية من تدهور الوضع الصحي لعدد من الاسرى المرضى القابعين في معتقلات الاحتلال نتيجة الإهمال الطبي المتعمد بحقهم.

وأفاد محامي وزارة الاسرى معتز شقيرات بأن الأسير ناجي عرار من سكان قرية بني زيد، المحكوم 18 عاما ويقبع في معتقل نفحة، يعاني من وجود ورم خلف الرقبة، مشيرا إلى أن أطباء المعتقل يماطلون في تحديد مواعيد له لإجراء عملية لإزالة الورم.

وأضاف شقيرات أن الأسير عرار يخوض اضرابا احتجاجيا عن الطعام منذ أسبوع.

كذلك، يعاني الأسير جمعية الصباح منذ فترة طويلة من التهاب في الأذن اليسرى ولم يتم علاجه، وان الأطباء ابلغوه بوجود ثقب في الأذن يسبب له التهابات حادة. كما يعاني الأسير حسام محمد حمدون، في معتقل ريمون، من جرثومة خطيرة في المعدة منذ أعوام، ولم يقدم له العلاج اللازم.

وحذر المحامي رامي العلمي من خطورة الوضع الصحي للأسير سامر عواد، الذي يعاني من وجو د جرثومة في الكبد وحصوة في المعدة، موضحا أن الفحوصات التي أجريت له أفادت بوجود تعفن في الكبد، دون تلقي العلاج أو الرعاية الطبية اللازمة.

في الأثناء، أعلن نادي الأسير الفلسطيني أن 12 أسيرا لا يزالون يواصلون إضرابهم عن الطعام في المعتقلات، احتجاجاً على الإجراءات الإسرائيلية التعسفية والقمعية بحقهم.

إلى ذلك، اعتقل جيش الاحتلال أمس ثلاثة فلسطينيين من محافظة الخليل، جنوب الضفة الغربية. وقالت مصادر أمنية إن قوات الاحتلال اعتقلت من بلدة بني نعيم شرق الخليل ثلاثة شبان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات