توقّف محطة كهرباء غزة بعد نفاد الوقود

توقفت محطة توليد الكهرباء الوحيدة العاملة في غزة عن العمل، ظهر أمس بعد نفاد الوقود، ما يهدد حياة الكثيرين من سكان القطاع، لاسيما المرضى.

وقال نائب رئيس سلطة الطاقة في غزة فتحي الشيخ إن محطة توليد الكهرباء توقفت عن العمل نهائيًا ظهر أمس لنفاد كميات احتياطي الوقود اللازم لتشغيلها.

وذكر الشيخ أنه سيتم الرجوع إلى جدول 6 ساعات وصل، و12 ساعة قطع، لحين وصول الوقود القطري للمحطة عبر معبر كرم أبو سالم، بعد تحويل قطر مبلغ 10 ملايين دولار لتزويدها بالوقود لمدة ثلاثة شهور إضافية.

وكانت إسرائيل أغلقت المعابر مع غزة عقب سقوط رشقات من الصواريخ أطلقت من غزة على جنوب إسرائيل أواخر الأسبوع الماضي.

تراكم ديون

وقال الشيخ إن تراكم ديوان السلطة لدى شركة الوقود الإسرائيلية لن يؤثر على تزويد محطة الكهرباء بالوقود، لافتاً إلى وجود «رسائل تطمينية من رام الله بأن الديون لن تؤثر على وقود المحطة لأن المبالغ المالية جرى دفعها مقدماً».

غير أنه أشار إلى أنه «في حال أثّرت الديون المتراكمة على السلطة في تزويد المحطة بالوقود سنضطر للاستمرار بجدول الست ساعات وصل، و12 قطع لحين حلّ المشكلة».

يشار إلى أن شركة الوقود الإسرائيلية أعلنت أنها ستضع شروطا جديدة على تزويد السلطة الفلسطينية بالوقود بسبب تراكم الديون عليها في الضفة الغربية.

لا اتصالات

في الأثناء، أعلن مسؤول في حكومة حركة «حماس» المقالة أن الاتصالات مع السلطات المصرية في ما يتعلق بإعادة فتح معبر رفح مع قطاع غزة متوقفة تماماً.

وقال وكيل وزارة الخارجية في الحكومة المقالة غازي حمد إن السلطات المصرية لا ترد على اتصالاتهم المطالبة بفتح معبر رفح المغلق في وجه المسافرين من قطاع غزة منذ أكثر من شهر.

ونقلت وكالة الرأي، الناطقة باسم الحكومة المقالة، عن حمد قوله إن استمرار إغلاق معبر رفح «مؤلم ومؤسف وغير مبرر».

وأضاف أنه «بعيداً عن المواقف السياسية والاختلاف، فلا يوجد هناك أي مبرر لإغلاق المعبر أمام سفر المرضى الذين يموتون ويعانون يومياً، الأمر الذي أدى إلى تحويل قطاع غزة إلى سجن كبير».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات