سليمان للسفير الإيراني: موقف المشنوق لا يعبر عن رأي الدولة

ارتفاع قتلى اشتباكات طرابلس اللبنانية إلى 5

الدخان يتصاعد إثر إطلاق قذيفة صاروخية في طرابلس أ.ف.ب

خيمت أجواء الحذر الشديد والتوتر على محاور القتال في مدينة طرابلس شمالي لبنان أمس، بعد ليلة من الاشتباكات العنيفة التي اندلعت بين منطقتي باب التبانة وجبل محسن، فيما ارتفع عدد ضحاياها إلى خمسة قتلى و36 جريحاً، بعد مقتل لبناني برصاص قناص، وسيدة متأثره بجروحها.

وذكرت وسائل الإعلام الرسمية والخاصة في تقارير أمنية، أن الجيش اللبناني عزز انتشار وحداته في مختلف أحياء مدينة طرابلس، خصوصاً في شارع سوريا، وهو الخط الفاصل بين باب التبانة، حيث يتحصن مقاتلون يؤيدون الثورة السورية، وجبل محسن الذي تقطنه غالبية علوية موالية للنظام السوري.

وأضافت: إن الحذر الشديد خيم على محاور القتال، تقطعه في بعض الأحيان عمليات القنص التي أدت إلى سقوط ثلاثة جرحى، أحدهم عنصر في الجيش اللبناني.

في الأثناء، قالت مصادر أمنية إن لبنانياً توفي أمس بعد إصابته برصاصة قناص. وقبيل ذلك، أعلن عن أن سيدة توفيت أمس متأثرة بجروح أصيبت بها أول من أمس خلال الاشتباكات التي دارت بين منطقتي باب التبانة وجبل محسن في المدينة.

من جهة أخرى، أبلغ الرئيس اللبناني ميشال سليمان سفير إيران لدى لبنان غضنفر ركن أبادي أمس، أن موقف وزير الداخلية نهاد المشنوق خلال اجتماع وزراء الداخلية العرب في المغرب حول إيران «لا يعبر عن رأي الدولة اللبنانية».

وجاء في بيان رئاسي أن أبادي أطلع سليمان على ما نقله إلى وزارة الخارجية اللبنانية من احتجاج على ما ورد بشأن إيران في مداخلة لبنان في اجتماع وزراء الداخلية العرب في المغرب.

وأضاف البيان أن سليمان «أكد أن هذه المواقف لا تعبر عن رأي الدولة اللبنانية، وأن لبنان حريص على إقامة أفضل العلاقات مع إيران على قاعدة المصالح المشتركة والاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدولتين، وأن قنوات الاتصال الثنائي كفيلة بمعالجة الإشكالات في حال حصولها».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات