زيارة كاميرون إلى فلسطين تسفر عن وجبة حمص وفلافل

بدت شهية رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون مفتوحة وهو يأكل أقراص الفلافل الفلسطينية بيديه، من دون أن يراعي «اتكيت» استخدام السكين والشوكة، ودفع أقل من 7 دولارات أميركية لصاحب مطعم «أفتيم اليافاوي» ثمن وجبة الحمص والفلافل التي تناولها بصحبة رئيسة بلدية بيت لحم فيرا بابون.

ونقل موقع «العربية نت» عن بشارة سالم سلامة، أحد الذين أشرفوا على خدمة الزبون غير العادي حين دخل المطعم فجأة وبرفقته 4 مرافقين جلسوا إلى طاولة ثانية، ودفعوا حسابهم منفصلاً، قوله: إن كاميرون لم يرغب في استخدام الشوكة والسكين، بل كان يأكل أقراص الفلافل بيده، بعد أن يغمسها في صحن الشطة.

وذكر أنه وابن عمه علاء، يعملان معاً في المطعم الكائن بساحة بيت لحم، وفاجأهما كاميرون بدخوله مع رئيسة البلدية «فخدمناه بعيوننا»، وطلب صحن حمص وآخر فيه 6 أقراص فلافل مع 4 أرغفة خبز وكوبي شاي، وقال سلامة: «كانت شهيته عليها واضحة، فقد أتى على معظمها هو وضيفته».

وأضاف: إن ديفيد كاميرون كان يقطع قرص الفلافل بيده «لأنه لم يتناوله كساندويتش، بل الساندويتشات كانت لمرافقيه، وكانوا يخمشونها خمشاً لتناولها، فليس عندهم خبرة بأكل الفلافل كما يبدو»، على حد تعبيره.

كما ذكر ابن عمّه علاء أنه التقط صورة لكاميرون وهو عند الطاولة بعد التنسيق مع رجال الأمن المرافقين، وعندما غادر رئيس الوزراء صافح بشارة وعلاء اللذين تهجّرت عائلتهما من يافا إلى بيت لحم، وفيها فتحت المطعم المعروف بأنه أشهر مطاعم فلسطين الشعبية، وتقصده عادة شخصيات رياضية وسياسية واجتماعية، بحسب تعبيره. أما عن البخشيش، فلم يدفع كاميرون فلساً واحداً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات