بغداد مغلقة أمنياً لتأمين مؤتمر مكافحة الإرهاب

أميركا تدعو العراق إلى تحسين علاقاتها بدول الجوار

عراقية تبكي بحرقة أمام نعش ولدها توفي جراء تفجير في بابل أ ف ب

دعت الولايات المتحدة الأميركية الحكومة العراقية إلى تحسين علاقاتها مع دول الجوار، في انتقاد واضح لاتهامات رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي السعودية وقطر بتمويل الإرهاب، في وقت وضعت بغداد خطة أمنية محكمة لتأمين المؤتمر بإغلاق جل الطرق خوفا من هجمات إرهابية.

وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الأميركية جين بساكي في بيان «نستمر في التشجيع على تحسين الروابط بين العراق وجيرانه العرب»، مشيرة إلى ان العراق بحاجة الى إعادة ترتيب أوراقه بالتعاون مع دول الجوار، سيما وأن الوضع في سوريا ولد توترات في المنطقة، والمقاتلين الأجانب يدخلون الى العراق من سوريا»

وكان المالكي، شن هجوماً هو الأعنف على السعودية وقطر، حيث اتهمهما بإعلان الحرب على العراق، معتبراً أن الرياض تبنت «دعم الإرهاب» في المنطقة، فيما وصفت السعودية تصريحاته بـ«العدوانية وغير المسؤولة».

خطة أمنية

إلى ذلك، أعلنت اللجنة التحضيرية لمؤتمر مكافحة الارهاب المرتقب اليوم الأربعاء في بغداد وضع خطة أمنية محكمة لتامين المؤتمر بالتزامن مع وصول الوفود المشاركة فيه.

وقال الناطق الرسمي باسم المؤتمر الفريق قاسم عطا خلال مؤتمر صحافي إن المؤتمريشهد مشاركة ممثلين عن الامم المتحدة والانتربول الدولي والاتحاد الاوروبي وجامعة الدول العربية والمؤتمر الاسلامي وعدد من الدول الاجنبية والعربية حيث سيتم مناقشة 41 بحثا في مجال مكافحة الارهاب من بينها 20 بحثا مقدما من باحثين عراقيين.

وقال ان دولة الكويت تشارك في المؤتمر بقوة من خلال وفدها المشارك مشيرا الى ان «بعض الدول الخليجية لم ترسل حتى الان اي وفد للمشاركة في المؤتمر مثل السعودية وقطر» حيث اعتبر ذلك ردا على اتهامات المالكي.

واوضح عطا أن محاور المؤتمر ستتركز حول التعاون والتنسيق الدولي في مكافحة الارهاب ومتابعة الفكر المتطرف ووسائل الاعلام الداعمة له.

بدوره قال عضو اللجنة التحضيرية الناطق باسم وزارة الداخلية العميد سعد معن إن الاجهزة الامنية وضعت خطة أمنية محكمة لتأمين أعمال المؤتمر مستندة الى عدة محاور استخبارية وميدانية.ونفى العقيد معن فرض حظر للتجوال في بغداد بالتزامن مع المؤتمر غير أنه كشف عن أن الشرطة قد تضطر لإغلاق عدد من الطرق بصورة مؤقتة في المناطق القريبة من مقر انعقاد المؤتمر.

مقتل 7أشخاص

في الأثناء، أفاد مصدر في شرطة محافظة صلاح الدين بان سبعة اشخاص بينهم أربعة عناصرمن الشرطة قتلوا بانفجار ثلاث عبوات بالتزامن جنوب تكريت فيما أصيب قائد الفرقة العاشرة في الجيش العراقي اللواء علي غازي الهاشمي خلال اشتباكات مع مسلّحين تابعين لتنظيم «داعش» في محافظة الأنبار غرب العراق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات