اتفاق مع القيادات الأمنية على فتح منفذين في الفلوجة

المالكي: بعض الشركاء يوفرون الغطاء للارهاب

منزل مهدم جراء العمليات العسكرية في الأنبار ا ف ب

اكد رئيس الحكومة نوري المالكي ، ان بعض الشركاء السياسيين يوفرون الغطاء للارهاب والبعث، مشيرا إلى أن الانبار كانت البداية لاستهداف العراق كاملا. في وقت توصل مجلس محافظة الأنبار، الاثنين، إلى اتفاق مع القيادات الأمنية في المحافظة على فتح منفذين بمدينة الفلوجة بهدف السماح بعودة النازحين للمدينة وتأمين دخول المساعدات الإنسانية والاحتياجات الضرورية لأبنائها.

وقال المالكي خلال افتتاح بناية جديدة لمقر مؤسسة الشهداء ان «العراق اليوم اصبح أمام جريمة لها وجهان الأول البعث والأخر القاعدة وتنظيماتها ومن يشكل لها دعما في الداخل والخارج او من يشكل لها غطاءً»، مبينا أن «البعث له أغطية لا تزال مستمرة وتعتمد على الإرهاب».

محاولة التعطيل

وكشف رئيس الوزراء العراقي ان«البعض في بعض دوائر الدولة يحاولون التعطيل لأنهم يعرفون أنهم هم الذين سفكوا الدماء»، مشيرا الى ان«الكثيرمن شركاء العملية السياسية لا يجرؤون عن التحدث عن حزب البعث، الى الان ولم يدينوه».وأضاف:«من اخطر ما خلفه البعث ما يزال موجودا هنا»، وتابع «الداعمون للقاعدة والبعث يتحدثون عن الإرهاب الأعمى على أنه قضية طائفية»

وأوضح المالكي أن« هؤلاء عميت عيونهم عن رؤية لافتات القاعدة وشعاراتها في ساحات الاعتصام كما يسمونها، وعميت عيونهم عن رفع صورة المجرم صدام وعلم الحزب التي رفعت فيها، وعن اعترافات الذين تدربوا وتسلموا منها السيارات المفخخة والأجانب المعدين للعمليات الانتحارية»،لافتا الى أن «هناك من كان يعمل سنة كاملة في ساحات الاعتصام وتخندقوا وحفروا الأنفاق و بنوا تحت الأرض واستوردوا مختلف أنواع الأسلحة».

اتفاق أمني

الى ذلك، أعلن مجلس محافظة الأنبار عن التوصل إلى اتفاق مع القيادات الأمنية في المحافظة على فتح منفذين بمدينة الفلوجة، مبينا ان الهدف من ذلك هو السماح بعودة النازحين للمدينة وتأمين دخول المساعدات الإنسانية والاحتياجات الضرورية لابنائها.

وقال رئيس المجلس صباح كرحوت ان «المجلس توصل إلى اتفاق مع القيادات الأمنية في المحافظة، على فتح منفذين لمدينة الفلوجة»، مبينا ان «احد المنفذين هو من ناحية شقلاوة شمال الفلوجة، والآخر من ناحية الحباينة غربي المدينة».

واضاف كرحوت، أن «الاتفاق يأتي من أجل السماح بعودة النازحين من الاسر إلى المدينة، وتأمين دخول المساعدات الإنسانية والاحتياجات الضرورية لهم» ، مرجحا ان « يتم فتح المنفذين خلال اليومين المقبلين»,

في غضون ذلك، ناشد رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر ماوريرالمتقاتلين في محافظة الأنبار العراقية السماح بإدخال المساعدات الانسانية والخدمات الطبية الى المحافظة. ونقل بيان للجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي عن ماورير قوله قبيل أول زيارة له للعراق«نحن نناشد كافة المشاركين في القتال حقن دماء المدنيين والسماح للقائمين على تقديم المساعدات الإنسانية وأفراد الخدمات الطبية بأداء مهامهم في أجواء آمنة».

 إقالة

افاد مصدر في مجلس بابل أن رئيس الوزراء نوري المالكي أمر بإعفاء مدير شرطة المحافظة اللواء عباس عبد زيد شمران، على خلفية الخروق الامنية التي شهدتها المحافظة خلال اليومين الماضيين وقال المصدر إن وزارة الداخلية ارسلت أمس كتابا بإعفاء مدير شرطة المحافظة اللواء عباس عبد زيد شمران، فيما كلف مدير الوكالة الوطنية (الاستخبارات الداخلية) العميد رياض الخيكاني بدلا عنه ، مبينا أن قرار جاء بناء على امر من رئس الوزراء نوري المالكي نتيجة الخروق الأمنية التي شهدتها المحافظة أخيرا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات