أشاد ببيان الداخلية حول المحظورات وأدان تفجير البحرين

مجلس الوزراء السعودي يشدد على الفهم الصحيح لتعاليم الإسلام

اجتماع مجلس الوزراء السعودي واس

أكد مجلس الوزراء السعودي على ضرورة الفهم الصحيح لتعاليم الدين الإسلامي مشيداً ببيان وزارة الداخلية حول المحظورات الامنية والفكرية للمواطن السعودي، مجدداً إدانته لحادث التفجير الارهابي في البحرين.

وشدد مجلس الوزراء السعودي، الذي رأسه النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود، على «أهمية الفهم الصحيح لتعاليم الدين الإسلامي الحنيف الذي ينبذ الفرقة والتطرف وتسييس الإسلام لأغراض حزبية، وبارك في هذا الشأن البيان الصادر عن وزارة الداخلية المتوج بالموافقة السامية، الذي أوضح المحظورات الأمنية والفكرية على المواطن والمقيم وإمهال المشاركين بالقتال خارج المملكة 15 يوماً ..

إضافية لمراجعة النفس والعودة إلى وطنهم». وأكد أن القرار «جاء في إطار حرص المملكة على حفظ الأمن والاستقرار ومحاربة كل ما يهدف إلى زعزعة اللحمة الوطنية ويسيء لوسطية الإسلام ومفهومه الواسع والشامل، وكل فكر ضال يهدف إلى الإضرار بالإسلام والمسلمين والنيل من عقيدتهم وأمنهم واستقرارهم».

إدانة للارهاب

وجدد مجلس الوزراء في المملكة العربية السعودية إدانته لحادث التفجير الإرهابي الذي وقع في منطقة الدية بمملكة البحرين سائلاً الله تعالى أن يتغمد الشهداء بواسع رحمته وأن يحفظ مملكة البحرين من كل سوء.

وأوضح وزير الثقافة والإعلام د. عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة، في بيانه لوكالة الأنباء السعودية عقب الجلسة، أن مجلس الوزراء اطلع على جملة من التقارير عن مستجدات الأحداث وتطوراتها إقليمياً ودولياً، حيث أعرب عن تقدير المملكة لما عبرت عنه المجموعة الدولية لدعم لبنان من شكر للمملكة العربية السعودية على ما تقدمه من دعم للبنان ومعونات للاجئين السوريين، كما أشاد المجلس بما تضمنه البيان الختامي الصادر في باريس من دعوات لتقديم دعم دولي للبنان وشعبه لمواجهة المشكلات التي تهدد أمنه واستقراره.

وأكد المجلس المواقف الثابتة التي عبر عنها البيان الختامي لوزراء الخارجية في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في دورتهم الـ 130 حول مختلف القضايا السياسية وموقف دول المجلس منها. كما نوه المجلس بالقرارات الصادرة عن الدورة الـ 141 لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية التي أكدت الثوابت الأساسية للموقف العربي تجاه عدد من القضايا.

حقوق الإنسان

وناشد مجلس الوزراء المجتمع الدولي ممثلاً في مجلس حقوق الإنسان القيام بجهود فعالة لحماية وتعزيز حقوق الإنسان والتصدي للانتهاكات المروعة ضد حقوق الإنسان في مناطق الصراعات والأزمات، مؤكداً على ما تضمنته كلمة المملكة في افتتاح الدورة الخامسة والعشرين لمجلس حقوق الإنسان في جنيف بهذا الشأن خاصة ما أظهرته التقارير من جرائم ترتكب ضد الإنسانية في سوريا ..

والتي أشارت إلى زيادة عدد القتلى عن مائة وأربعين ألفاً وتشريد ما يزيد على مليونين ونصف المليون إلى الخارج، مجدداً مطالبة المملكة بالتنفيذ الفوري والعاجل لقرارات مجلس الأمن ومجلس حقوق الإنسان ذات الصلة وإحالة جميع المسؤولين عن تلك الجرائم ضد الإنسانية في سوريا إلى العدالة الدولية.

موقف تونسي

حذر القيادي في حركة نداء تونس محسن مرزوق الإسلاميين التونسيين من استمرار علاقتهم بالتنظيم الدولي للأخوان المسلمين، داعياً إياهم للتمعن في قرار المملكة العربية السعودية الأخير بتصنيف جماعة «الإخوان المسلمين» تنظيماً إرهابيا، معتبراً أن لهذا القرار أبعاداً ستشمل المنطقة بأسرها.

وقال مرزوق لوكالة «يونايتد برس أنترناشونال» إن قرار السلطات السعودية المُتعلق بتصنيف جماعة الإخوان المسلمين «جماعة إرهابية»، يحمل أكثر من مغزى ودلالة بالنظر إلى توقيته وأبعاده السياسية والأمنية التي «ستتجاوز الداخل السعودي لتشمل المنطقة بأسرها».

ودعا مرزوق الإسلاميين التونسيين لأن «يتمعنوا في القرار السعودي، وعليهم أن يغادروا الشبكة التي ينتمون إليها على الصعيد الدولي التي هي ضد مصالح دولهم»، مشدداً على أنه «يتعين على الأطراف التونسية التي لها علاقات مهما كان نوعها مع تنظيم الإخوان المسلمين أن توقف تلك العلاقات، وأن تبتعد عن هذه الجماعة لتفادي الرياح الإقليمية التي بدأت تدور في المنطقة». تونس- يو.بي.آي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات