حملة التضامن السعودية مع سوريا تجمع 70 مليون ريال

أعلنت الأمانة العامة لحملة التضامن السعودية مع أطفال سوريا أنها جمعت منذ انطلاقها في 25 فبراير الماضي 70 مليون ريال، قدمها المتبرعون من المواطنين والمقيمين في المملكة. وذكرت الأمانة العامة في بيان أمس أن المواطنين والمقيمين في السعودية تبرعوا أيضا بمواد عينية بلغت قيمتها قرابة 18 مليون ريال، مضيفة أن التبرعات النقدية التي تم جمعها سيتم استخدامها في توفير الاحتياجات الخاصة للأطفال السوريين اللاجئين خاصة الغذائية والصحية والتعليمية، مشيرة إلى أن التبرعات العينية التي تم جمعها حتى اليوم مبشرة وستساعد على توفير احتياجات اللاجئين السوريين خاصة الغذائية والطبية.

وأوضحت الأمانة العامة للحملة أنه سيتم شحن التبرعات العينية إلى مخيمات اللاجئين السوريين، مشيرة إلى أنها مستمرة في تلقي التبرعات في مستودعاتها.

يُذكر أن الحملة وجَّه بها خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، ودشَّنها وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف الـمشرف العام على الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا الأسبوع الماضي. من جانب آخر، أكد المدير التنفيذي للحملة مبارك البكر أنه لا صحة للمعلومات حول قيام شركات الاتصالات الثلاث العاملة بالمملكة باستقطاع مبلغ مالي نظير تقديمها لخدمة التبرع للحملة عبر رسائل الجوال، مشيراً إلى أن خطابات هيئة الاتصالات تفيد بأن جميع عوائد الرسائل تعود بالكامل لصالح نصرة الأشقاء في سوريا. وبين البكر أن الحملة ولا تصنف تجارياً وأن هناك تعاوناً كبيراً وغير محدود من شركات الاتصالات الثلاث العاملة بالمملكة في دعم الحملة وتسهيل عمليات التبرع وتوجيه المشتركين إلى وسائل التبرع عبر رسائل نصية.

وأشار البكر إلى أن تعاون شركات الإتصالات مع الحملة، أسهم في تسهيل إجراءات التبرع خاصة من بعض المتبرعين الذين لا يملكون حسابات بنكية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات