الجروان يؤكد دعم البرلمان العربي إجراءات البحرين ضد الإرهاب

وكلاء وزارات الداخلية : أمن دول التعاون كلٌ لا يتجزأ

جانب من الاجتماع الأمني الخليجي في المنامة بنا

شدد المسؤولون الأمنيون في دول مجلس التعاون الخليجي على وحدة الأمن فيها، باعتبارها كل لا يتجزأ، في حين أكد رئيس البرلمان العربي أحمد محمد الجروان دعم مملكة البحرين في كافة الإجراءات التي تقوم بها الحكومة في مواجهة الإرهاب والعنف.

وأكد وكلاء وزارات الداخلية ورؤساء الأمن العام في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، في اجتماعهم الذي عقد الليلة قبل الماضية في المنامة، بناء على دعوة من الداخلية البحرينية أن «أمن دول المجلس كل لا يتجزأ، وما يهدد أمن أي منها يهدد دول المجلس كافة»، معربين عن «استنكارهم الشديد للأعمال الإرهابية التي شهدتها مملكة البحرين، ورفضهم وإدانتهم لاستهداف رجال الأمن»، ومشددين في الوقت ذاته على «دعمهم وتأييدهم لما قامت به الأجهزة الأمنية البحرينية في التعامل مع الأحداث وكافة الإجراءات المتخذة للقبض على مرتكبي الحادث الإرهابي الأخير». وأوصى المجتمعون في بيان ختامي بـ «رفع مقترح بتعزيز آليات تبادل المعلومات لمكافحة الإرهاب بين دول المجلس».

تعازٍ وإشادة

كما رفع المجتمعون «أحر التعازي للبحرين قيادة وحكومة وشعباً ولدولة الإمارات العربية المتحدة، رئيساً وحكومة وشعباً، ولذوي شهداء الواجب».

من جانبه، أشاد رئيس الأمن العام البحريني بما حققته مسيرة التعاون الأمني بين دول المجلس «في تحقيق مفهوم الأمن الخليجي الشامل»، مشيراً إلى أن «الظروف تستوجب بذل المزيد من الجهد لمواجهة الأخطار الأمنية التي تستهدف المجلس، وتتطلب اتخاذ تدابير قادرة على الحفاظ على الأمن والاستقرار».

دعم البحرين

على صعيد متصل، أكد رئيس البرلمان العربي أحمد محمد الجروان دعم البرلمان البحرين «في كافة الإجراءات التي تقوم بها في مواجهة الإرهاب لحفظ الأمن وحماية الأرواح والممتلكات في ظل المشروع الإصلاحي والمسيرة الديمقراطية الرائدة».

وشدد الجروان لدى مغادرته البحرين بمناسبة ختام أعمال اجتماعات البرلمان العربي، بأن «الأمن العربي واحد لا يتجزأ، وأن موقف الدول والشعوب العربية والخليجية خاصة، مع مملكة البحرين، هو موقف ثابت وراسخ».

 

اتصال

تلقى أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، اتصالاً هاتفياً أمس من رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان.

وذكرت وكالة الأنباء القطرية أنه جرى خلال الاتصال «بحث العلاقات الثنائية بين البلدين وآخر تطورات الأوضاع في المنطقة». الدوحة بنا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات