النيجر تُسلم ليبيا الساعدي القذافي

تسلمت السلطات الليبية أمس من النيجر الساعدي القذافي نجل العقيد الليبي الراحل معمر القذافي، الذي سيواجه في طرابلس «العديد من التهم»، منها مقتل لاعب كرة قدم والمشاركة في قمع الثورة على نظام والده في 2011.

وقال بيان للسلطات الليبية إن «الحكومة الليبية استلمت الساعدي معمر القذافي»، موضحاً أنه «وصل إلى ليبيا وموجود لدى الشرطة القضائية الليبية».

وأكدت الحكومة الليبية «التزامها معاملة المتهم وفق أسس العدالة والمعايير الدولية في التعامل مع السجناء»، معبرة عن شكرها «للرئيس النيجري محمد يوسفو والحكومة النيجرية والشعب النيجري على التعاون الذي ترتب عليه هذا الأمر».

وأوضح الناطق الرسمي باسم مؤسسة الإصلاح والتأهيل في منطقة الهضبة بالعاصمة الليبية طرابلس عثمان القلالي أن «الساعدي أودع في هذه المؤسسة بأمر من النائب العام الليبي بعد استلامه من النيجر التي لجأ إليها قبيل سقوط نظام والده في العام 2011».

وأضاف القلالي أنه «نقل في حراسة مشددة وفي ظروف من السرية التامة من مطار معيتيقة قرب العاصمة إلى سجن الهضبة»، لافتاً إلى أن «القذافي الابن خضع على الفور إلى الكشوفات الطبية اللازمة بإشراف الوحدة الصحية في السجن».

وأشار إلى أن «إدارة السجن التابع لجهاز الشرطة القضائية أودعت الساعدي في معتقله بعد أن انتهت من إجراءات تسلمه وكشوفاته الطبية رسمياً بأمر من النائب العام الليبي تمهيداً لبدء إجراءات التحقيق معه خلال الساعات المقبلة لتقديمه إلى غرفة الاتهام».

وقال القلالي إن «الساعدي عومل بشكل جيد وفق الإجراءات المتبعة لدى جهاز الشرطة القضائية الليبية وما تقتضيه الشريعة الإسلامية ومواثيق حقوق الإنسان ليواجه الاتهامات الموجهة إليه أمام محكمة تتوافر فيها جميع متطلبات العدالة والقانون».

جرائم متعددة

وبخصوص الجرائم التي تلاحق الساعدي، قال الناطق باسم النائب العام صديق الصور إن الساعدي متهم خصوصاً بـ «جرائم هدفت إلى الإبقاء على والده في الحكم أثناء ثورة 2011 التي أطاحت بوالده». كما أنه متهم بالتورط في 2005 في مقتل مدرب سابق لفريق الاتحاد لكرة القدم بطرابلس حيث كان يمارس كرة القدم.

وتتهم السلطات الليبية الساعدي أيضاً بـ«الاستيلاء بالقوة على أملاك وبالترهيب حين كان يدير الاتحاد الليبي لكرة القدم».

وبحسب مكتب النائب العام «قد تضاف تهم أخرى للائحة إثر استجواب الساعدي ».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات