البرلمان يفشل في عقد جلسة حول الأنبار ويهدد بمقاضاة الحكومة

بارزاني يلوح للمالكي بإجراءات لا يتوقعها

هدد رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني، أمس، رئيس الوزراء نوري المالكي بإجراءات لا يتوقعها، على خلفية التوتر بين بغداد وأربيل، فيما ألمح رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي إلى عزمه مقاضاة الحكومة بسبب إطلاقها عدداً من الاتهامات ضد البرلمان، في وقت أخفق البرلمان في عقد جلسة استثنائية لمناقشة أزمة الأنبار.

وقال بارزاني، في كلمة بثت مباشرة عبر الفضائيات الكردية، خلال مشاركته في مراسيم استقبال رفات 93 من مواطني منطقة بارزان تم العثور عليها في صحراء محافظة السماوة العراقية جنوب غربي البلاد إن «المسألة ليست الميزانية أو النفط، وإنما المسألة أكبر من هذا بكثير، فهي محاولة لكسر إرادة وهيبة الكرد وكردستان، فهم يريدون أن نكون في الهامش ولا نكون أصحاب قرار، والتعامل معنا كأننا محافظة، مع أننا أصحاب كل هؤلاء الضحايا».

وأضاف: «خلال الفترات السابقة زارت العديد من الوفود بغداد والتقت رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، ولكن فوجئنا بقطع رواتب موظفي الإقليم، وهذه الأزمة هي قديمة، وقبل عدة أعوام أعلنت بأن العراق في خطر، وأن هناك تراجعاً في المسار الديمقراطي والنظام الفيدرالي، وأن الدستور العراقي يخترق يومياً».

وذكر بارزاني: «لن نبدل حريتنا بأي شيء آخر، من المحال بعد كل هذه التضحيات المساومة على حريتنا، ولن نعود إلى الوراء، وإنما نسير إلى الأمام». وأردف: «إذا كانت سلطات بغداد تفكر في استخدام قطع الميزانية ورواتب الموظفين كورقة ضغط ضد الإقليم، فأنا أقول، وليس من منطق التهديد، ولكن أقولها بكل يقين، إنه سيكون لنا موقف لن يكون في بالهم، ولن يتوقعوه، وسوف يرون».

وتابع بارزاني: «لقد تحدثت خلال الفترة الأخيرة مع جميع الأطراف الكردستانية، قلت لهم إنه لا يمكن الاستمرار مع بغداد بهذا الشكل لأننا لا يمكن العيش تحت التهديد بشكل مستمر وعليهم ألا يتصوروا أنه باستطاعتهم أن يظلموا الشعب الكردي، لأننا لم نتعلم العيش تحت الظلم».

تلويح برلماني

من جانب آخر، ألمح رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي إلى عزمه مقاضاة الحكومة بسبب إطلاقها اتهامات ضد البرلمان تتعلق بالتآمر لإفشال الحكومة والعملية السياسية وتعطيل تشريع القوانين المهمة.

وقال في مؤتمر صحافي عقده في مبنى البرلمان إن «جميع التهم التي أطلقت ضد البرلمان سيتم عرضها على القضاء العادل لينصف المجلس من الاتهامات التي ألصقت به حول تعطيل وإفشال الحكومة».

ولفت إلى أن «أي تصرف بالموازنة من وراء ظهر البرلمان سابقة خطيرة لم يشهدها أي نظام ديمقراطي أو غير ديمقراطي»، في إشارة إلى إعلان رئيس الحكومة نوري المالكي في كلمة متلفزة أول من أمس عزم حكومته المضي بصرف أموال الموازنة.

إخفاق جلسة

في الأثناء، أخفق البرلمان في عقد جلسة استثنائية لمناقشة أزمة الأنبار، بسبب امتناع المالكي وهو القائد العام للقوات المسلّحة عن حضورها، ولعدم تحقق النصاب. واضطر النجيفي، إلى تأجيلها إلى موعد لاحق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات