حملة هدم في النقب وترحيل 21 عائلة عن الأغوار

هدمت جرافات إسرائيلية، معززة بقوات كبيرة من شرطة الاحتلال، أمس، منازل فلسطينيين في قرية الزعرورة في النقب المحتل. فيما رحّلت سلطات الاحتلال 21 عائلة عن الأغوار الشمالية.

وقال محمد أبو جودة، من سكان القرية التي لا تعترف بها إسرائيل، إنّ «قوات الاحتلال، ترافقها قوات شرطية، دهمت قرية الزعرورة من الجهة الغربية، وقامت بهدم منازل في القرية».

وأشار أبو جودة إلى أن من بين المنازل منزلا لعائلة الفراونة.

ترحيل عائلات

في الأثناء، سلمت قوات الاحتلال 21 عائلة فلسطينية في واد بزيق بالأغوار الشمالية، إخطارات بإخلاء مضاربهم بحجة إجراء مناورات عسكرية. وقال ممثل واد بزيق عماد حروب إن قوات الاحتلال داهمت المنطقة وسلمت سكانها إخطارات بإخلاء مضاربهم لـ «دواعٍ عسكرية».

اقتحام الأقصى

في موازاة ذلك، اقتحمت مجموعات من المستوطنين باحات المسجد الأقصى المبارك بحماية من شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

وقال شهود عيان إن عشرات المستوطنين اقتحموا باحات المسجد من جهة باب المغاربة، معززة من عناصر الوحدات الخاصة في شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

وأضاف الشهود أن مجموعات المستوطنين قامت بجولات استفزازية داخل باحات الأقصى، رافقها اعتقال شاباً فلسطينياً من داخل المسجد.

اعتقالات في الضفة

وفي الضفة الغربية، اعتقل الجيش الإسرائيلي فجر أمس 12 فلسطينياً، من بينهم قيادي بارز في كتائب عز الدين القسام، الذراع المسلحة لحركة «حماس»، كان يلاحقه الاحتلال طوال ثماني سنوات.

وأكدت مصادر محلية أن قوة خاصة اسرائيلية مما يطلق عليها اسم «المستعربين» اعتقلت القيادي البارز في «القسام» أيوب القواسمي في مدينة الخليل، وسط حماية من قبل قوات معززة من جيش الاحتلال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات