بن حلي: ملفات ساخنة على جدول الدورة 141 لوزراء الخارجية العرب

يعقد مجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية، اجتماع دورته 141، يوم الأحد المقبل، بمقر الأمانة العامة للجامعة، على أن يسبقها الاجتماعات التحضيرية على مستوى المندوبين الدائمين اليوم وغداً.

وأكد نائب الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد بن حلي، في تصريحات للصحافيين، أول من أمس أن هذه الدورة الجديدة لمجلس الجامعة تكتسب أهمية كبيرة، حيث تناقش العديد من الملفات المهمة في مقدمتها التحضير للقمة العربية المرتقبة في الكويت يومي 25 و26 مارس الجاري، إضافة إلى الموضوعات المدرجة بشكل دائم على جدول الأعمال في ما يتعلق بتطورات القضية الفلسطينية والأزمة السورية.

وقال بن حلي إن «الدورة الجديدة ستعالج كافة القضايا السياسية والاجتماعية والتنظيمية والإدارية والقانونية، وفي الوقت نفسه تعد جدول أعمال القمة العربية في دورتها 25 في الكويت».

وأضاف أن كل القضايا مطروحة على وزراء الخارجية العرب وما يسبقها من اجتماعات المندوبين الدائمين وفي صدارتها القضية الفلسطينية بكل تشعباتها وجوانبها وتطوراتها بما فيها عملية السلام والتي «تظهر المؤشرات بأنها ليست على ما يرام»، ولكننا ننتظر نتائج اللقاءات المتوقعة في الفترة المقبلة بين الأمين العام للجامعة العربية وبعض الوزراء العرب، مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري؛ للاطلاع على جهود الولايات المتحدة في إطار ما يقترحونه في تفعيل وإنقاذ العملية السياسية المتعثرة حاليًا، متوقعًا أن يتم هذا اللقاء قبل نهاية الشهر الجاري.

وقال إن «اجتماع وزراء الخارجية العرب سيؤكد على الثوابت الأساسية للموقف العربي بالنسبة للقضية الفلسطينية».

وأشار إلى أن جدول الأعمال سيتضمن أيضاً الأزمة السورية، خاصة بعد انفضاض مؤتمر «جنيف 2»، معتبراً أن المؤتمر شكل خطوة متواضعة ولكن دون نتائج، وتساءل: «هل سيستمر هذا المسار بهذا النهج وهذه المرجعيات أم لا؟»، موضحاً أن ذلك الأمر سيكون مطروحاً على مناقشات وزراء الخارجية العرب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات