منافسة

بن فليس يقدم أوراق ترشحه للرئاسة الجزائرية

أودع رئيس الحكومة الجزائرية الأسبق علي بن فليس، أمس، ملف ترشحه في المجلس الدستوري، لمنافسة الرئيس المنتهية ولايته عبد العزيز بوتفليقة في الانتخابات الرئاسية المقررة في 17 أبريل المقبل. ولدى وصوله إلى المجلس الدستوري، أحاط ببن فليس عشرات المناصرين، وحملوا صوره وهتفوا «بن فليس هو الرئيس». وفي تصريح مكتوب وزعته حملة بن فليس على الصحافيين أكد المرشح الخاسر في انتخابات 2004 ضد بوتفليقة انه «على دراية بالمناخ السياسي الذي يطبع مجريات هذا الموعد الهام وبكل المناورات المشبوهة التي هو عرضة لها». وتابع: قررت المشاركة مع أني أتفهم دوافع الذين ينادون للمقاطعة.

وخارج المجلس الدستوري حاولت معارضون لترشح بوتفليقة قراءة رسالة موجهة لرئيس المجلس الدستوري يطالبون فيها بإلغاء ترشح بوتفليقة بسبب مرضه.

واطلق هؤلاء على حركتهم اسم «بركات» وهي غير مرخصة، وتضم صحفيين وأطباء وناشطين حقوقيين.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات