الاحتلال يعتزم تخفيض صوت الأذان في مساجد المدينة المحتلة

شهيد في القدس واعتداءات تطال المقدّسات

فلسطينية ترفع إشارة النصر في وجه جندي إسرائيلي خلال تظاهرة في الخليل اي.بي.ايه

تواصلت اعتداءات المستوطنين وقوات الاحتلال في القدس أمس، حيث استشهد مسن إثر تعرضه للدهس من قبل سيارة يقودها مستوطن، في حين قاد الحاخام المتطرف يهودا غليك اقتحاماً جديداً للمسجد الأقصى برفقة 22 مستوطناً، في وقتٍ تخطط بلدية القدس إلى تخفيض صوت الأذان في مساجد المدينة المحتلة بدعوى تخفيض ما تصفه بـ«الضجيج» في أنحاء المدينة.

واستشهد الليلة قبل الماضية المواطن الفلسطيني صالح مليحات (65 عاماً) إثر تعرضه للدهس من قبل سيارة يقودها مستوطن بالقرب من قرية مخماس شمال شرقي القدس المحتلة. وقال نجل الشهيد إن والده تعرض للدهس أثناء قطعه للشارع الرئيسي، حيث نقل فوراً إلى المستشفى، إلا أنه فارق الحياة قبل وصوله المستشفى.

اقتحام وآذان

إلى ذلك، قاد الحاخام المتطرف يهودا غليك اقتحاماً جديداً للمسجد الأقصى برفقة 22 مستوطناً من باب المغاربة، وبحماية عناصر من الوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال. ونفذ غليك والمجموعة جولة مشبوهة في باحات ومرافق المسجد المبارك تركزت أمام بوابات الجامع القبلي وسطح المُصلى المرواني ومنطقة الحُرش. وأفادت تقارير أن عدداً كبيراً من طلاب وطالبات مدارس القدس المحتلة ومن المصلين وطلبة حلقات العلم يتواجدون في المسجد المبارك وينتشرون في مختلف باحاته ومرافقه تحسباً لاعتداءات إسرائيلية جديدة تزايدت في الأيام الماضية.

كما واصلت شرطة الاحتلال المتمركزة على بوابات المسجد الأقصى الرئيسية تضييقها على دخول الشبان والشابات إلى المسجد الأقصى واحتجاز بطاقاتهم الشخصية على البوابات إلى حين خروجهم من المسجد.

وبالتوازي، تخطط بلدية القدس إلى تخفيض صوت الأذان في مساجد المدينة المحتلة بدعوى تخفيض ما تصفه بـ«الضجيج» في أنحاء المدينة. ومن المتوقع تنفيذ المخطط الجديد في غضون الأشهر المقبلة. وسيتم في المرحلة الأولى فحص مسجدين في جنوب المدينة. والمخطط الذي حدد له ميزانية بمبلغ 200 ألف شيكل، يستهدف قياس قوة مكبرات الصوت، التي تنصب على المآذن لأداء الأذان. ولم تشهد المدينة في تاريخها عملية شبيهة من نوعها. وسيتم إدخال المساجد التي تكون قوة مكبرات الصوت فيها عالية في قائمة البلدية «السوداء».

استمرار الاعتقالات

وفي سياق متصل، اعتقلت قوّات الجيش الإسرائيلي أربعة فلسطينيين خلال حملة دهم في الضفة الغربية المحتلة.

وقال مصدر حقوقي فلسطيني إن القوات الإسرائيلية شنّت عملية دهم في بلدات وقرى الخليل، اعتقلت خلالها أربعة فلسطينيين واقتادتهم إلى مواقعها العسكرية.

وذكر أن الاعتقالات طالت الطفل سالم وليد اطبيش (14 عاماً) من مخيم الفوار، والشاب محمد صالح البدوي (20 عاماً) من مخيم العروب جنوب وشمال الخليل، فيما اعتقل كل من حسن نبيل مسالمة (18 عاماً)، وشمس الدين أبو عرقوب (19 عاماً) في مدينة دور بالخليل.

وتشن القوات الإسرائيلية عمليات دهم واعتقال بصورة شبه يومية في الضفة الغربية.

 

مسيرة

أغلقت شرطة الاحتلال في القدس أمس العديد من الشوارع والطرقات الرئيسية المؤدية إلى المدينة المحتلة قبيل مسيرة أعلنت عن تنظيمها الجماعات الدينية اليهودية المتشددة المعروفة باسم «الحريديم» احتجاجاً على قانون التجنيد الجديد الذي يطال طلاب المعاهد الدينية الخاصة بها. وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات