القاهرة تنتقد «المغالطات» في تقرير حقوقي أميركي

انتقدت القاهرة تقريراً أميركياً يرصد الوضع الحقوقي في مصر، واصفةً التقرير بأنه «غير موضوعي»، وذلك خلال مؤتمر صحافي عقده الناطق باسم وزارة الخارجية بدر عبدالعاطي، أمس، للرد على التقرير الذي أصدرته الخارجية الأميركية.

وأكد عبد العاطي، أن التقرير الأميركي حول وضع حقوق الإنسان في مصر جاء متضمنًا العديد من المغالطات، واصفًا إياه بـ«غير الموضوعي».

وأكد عبد العاطي أن القاهرة لديها العديد من الملاحظات على التقرير، قائلاً: «إن الولايات المتحدة تنصب نفسها محامياً ومدافعاً عن قضايا حقوق الإنسان في العالم من دون وجود سند شرعي لذلك، وبالتالي فهذا أمر مستغرب من الجميع، وإن مصر يمكن أن تتفهم أن يصدر مثل هذا التقرير عن الأمم المتحدة، أو المنظمات التابعة لحقوق الإنسان، لكن ليس عن الخارجية الأميركية».

ويتحدث التقرير الأميركي في بعض جزئياته عن ما سمّاه التقرير بـ«الإطاحة بحكومة مدنية منتخبة في مصر»، وهو ما يأتي تماشيًا مع النظرة الأميركية لتطورات الأوضاع في مصر منذ ثورة 30 يونيو وحتى الآن، وهنا أكد عبد العاطي «أن ذلك الأمر مخالف تمامًا للواقع لأن هناك عشرات الملايين من المصريين الذين خرجوا في 30 يونيو للمطالبة بحقوقهم والمطالبة بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، وهو ما أغفله تقرير الخارجية الأميركية»، مضيفاً: «إن هناك قدراً من ازدواجية المعايير في التقرير لأنه إذا كان هناك انتهاكات لحقوق الإنسان في مصر والعالم، فماذا عن الانتهاكات في أميركا».

وأوضح أن التقرير يتناسى الإرهاب وما تتعرض له الدولة والجيش والشرطة والأبرياء من عمليات عنف.

 

تحذير بلجيكي

حذرت بلجيكا مواطنيها من السفر إلى منتجع شرم الشيخ في مصر نتيجة ما سمته «التهديد الخطير» لمنطقة شبه جزيرة سيناء.

ولم يأت وزير الخارجية البلجيكي راينر رايندر على تحديد طبيعة هذا التهديد. وقال رايندر إن التحذيرات التي صدرت سابقاً لمواطنينا حول السفر إلى المنطقة المحيطة بخليج العقبة نوقشت مع ألمانيا وهولندا، وهو ما أدى إلى تغيير التحذير ليشمل منطقة سيناء بأكملها. بروكسل - الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات