تطهير

مبادرة أردنية لمقاطعة البضائع الإسرائيلية

«لا تدفع ثمن الرصاصة التي تقتل أبناءنا.. هذا المحل خال من بضائع العدو»، شعار مدرج على ملصق، بدأ يتغلغل في محال خضراوات وفواكه في العاصمة الأردنية عمّان، ويمتد إلى محال بمحافظات أخرى، تجاوباً مع مبادرة «تطهير»، لمقاطعة البضائع الإسرائيلية.

ومبادرة «تطهير» حملة شعبية، تحمل طابعاً شبابياً، انطلقت مؤخراً، وتتجه لتوسيع نشاطها، الذي يسعى إلى تطهير المحال التجارية من البضائع الإسرائيلية، وعلى رأسها الخضراوات والفواكه. الحملة التي انضم إليها العديد من الشباب، انطلقت بعد حادثة جرت مع منسق الحملة محمد الراميني، بعد أن وجد كيس مكسرات في منزله مكتوب عليه «إنتاج إسرائيل»، يباع من قبل تاجر متجول.

وبعد انتظار عودة البائع ثلاثة أيام متواصلة، قام الراميني بحسب حديثه لصحيفة «الغد» بإعادة الكيس إلى صاحبه، ونشر هذه الحادثة على شكل قصة، عبر صفحته على «فيسبوك»، التي خرجت بفكرة إطلاق حملة شعبية تدعو لتطهير الأردن من البضائع الإسرائيلية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات