صواريخ سورية على لبنان.. وبيروت تشتكي إسرائيل

نفّذ الطيران الحربي السوري أمس غارة على دفعتين على منطقة «خربة يونين» في جرود عرسال القريبة من الحدود اللبنانية - السورية في وادي البقاع شرق لبنان مصدرهما سلسلة جبال لبنان الشرقية، في وقتٍ قدمت بعثة لبنان في الأمم المتحدة شكوى ضد إسرائيل إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون على خلفية استهداف جيشها منطقة الحدود اللبنانية السورية.

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية الرسمية أمس أنّ الطائرات السورية أغارت على محيط خربة يونين، حيث أطلقت أربعة صواريخ على البلدة. ولم تشر الوكالة إلى وقوع أية إصابات بسبب الغارتين. ولاحقاً، أفادت الوكالة الوطنية عن سقوط أربعة صواريخ جديدة على مرتفعات بلدة بريتال على السلسلة الشرقية، احدها سقط في منطقة النبي صخير بالقرب من البلدة.

ويسقط على شرق لبنان قذائف مصدرها سوريا على خلفية القتال الدائر هناك بين القوات الحكومية والجيش الحر.

من جهة ثانية، وغداة إعلان «حزب الله» عن استهداف أحد مواقعه «عند الحدود اللبنانية السورية»، قرب منطقة جنتا البقاعية ليل الاثنين الماضي، قدمت بعثة لبنان في الأمم المتحدة شكوى ضد إسرائيل إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، الذي سيرفعها بدوره إلى رئيس مجلس الأمن لهذا الشهر وتوزيعها كوثيقة على الدول الأعضاء «والاحتفاظ بحق لبنان في دعوة المجلس إلى الانعقاد عندما يرى ذلك مناسباً» وفق توجيهات وزير الخارجية جبران باسيل إلى رئيس البعثة السفير نواف سلام.

كما خرقت طائرة استطلاع تابعة للجيش الاسرائيلي الاجواء اللبنانية من فوق بلدة كفركلا، ونفذت طيرانا دائريا فوق منطقة الجنوب، ثم غادرت الاجواء اللبنانية.

بدوره، سارع الجيش الإسرائيلي إلى إعلان حالة التأهب الواسعة على طول الحدود الشمالية مع لبنان مرفقة بنشر بطاريات «القبة الحديدية» وإجراءات احترازية أخرى بينها تحليق مكثف للطائرات الإسرائيلية في الأجواء اللبنانية والطلب إلى المستوطنين في الجليل الأعلى اتخاذ إجراءات احترازية تحسباً لأي تطور أمني.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات