مِحلب ينهي تشكيل الحكومة

أعلن رئيس الحكومة المصرية المكلَّف إبراهيم محلب، أمس، الانتهاء من تشكيل حكومته التي بلغ عدد أعضائها 32 وزيراً، داعياً جميع المواطنين إلى التكاتف من أجل بناء مصر، في حين أعاد تكليف وزيري الخارجية والنقل في الحكومة المستقيلة، الاستمرار في شغل ذات الحقيبتين بالوزارة الجديدة.

وقال محلب، في تصريحات للصحافيين بمجلس الوزراء، «لقد انتهيت من التشكيل الوزاري بكامله، وعملت طوال 48 ساعة لإنجاز التشكيل».

وأضاف «نحن الآن في أشد الحاجة لمساعدة الإعلام والصحافة، ونريد أن تصل رسالة أن مصر دولة كبيرة، ومصر اليوم في حاجة إلى من يعطيها دمه، وليس من يأخذ من دمها، وهذه بلدنا، ويجب أن تكون في أعيننا، خصوصاً أننا أصحاب المصلحة في هذه البلد، ومن كان يعمل 8 ساعات، يعمل ثمانية ونصف ساعة، ومن عليه ضغوط عليه أن يتحمل».

وسبق ذلك إعلان التلفزيون المصري أن مِحلب استقبل وزيري الخارجية والنقل في الحكومة المستقيلة، نبيل فهمي، وإبراهيم الدميري، وكلَّفهما الاستمرار في منصبيهما.

جدل موسع

في الأثناء، وقبيل ساعات من قيام الحكومة المصرية الجديدة بتأدية اليمين الدستورية أمام رئيس الدولة المؤقت المستشار عدلي منصور، أثير جدل موسع بالشارع المصري حول عدد من الحقائب الوزارية، وسط تساؤلات حول أسباب الإطاحة بوزراء بعينهم والاستعانة بآخرين.

وأبدى عدد من أحزاب جبهة الإنقاذ الوطني غضبهم من استبعاد محلب للقيادات المحسوبة على الجبهة.

إدانة

أدانت بعض الفصائل السياسية اختيارات محلب، في الوقت الذي أثاروا فيه علامات استفهام حول استبعادهم من التشكيل الوزاري، وفي هذا الإطار، استنكر أمين عام القوى الصوفية عبد الله الناصر، عدم وجود وزير «صوفي» في التشكيل الوزاري الجديد، وقال في تصريحات خاصة لـ «البيان» إن التشكيل الوزاري الجديد «غير مبشر على الإطلاق»، معتبراً أن التشكيل الجديد يُعيد الحياة للحزب الوطني المنحل من جديد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات