دعوة

الاتحاد الأوروبي يحض الأطراف اللبنانية على الالتزام بسياسة النأي بالنفس

حض الاتحاد الأوروبي كل الأطراف اللبنانية، بما فيها حزب الله، على التصرف بمسؤولية والالتزام بسياسة النأي بالنفس تجاه النزاع الدائر في سوريا، وأدان العنف والحوادث الأمنية المتكررة، ومنها الاشتباكات في مدينة طرابلس بشمال لبنان.

وقال وزراء خارجية مجلس الاتحاد الأوروبي المجتمعون في بروكسل في بيان إن الاتحاد «يدعو كل الأطراف، ومنهم حزب الله، للتصرف بمسؤولية والالتزام التام بسياسة النأي بالنفس عن النزاع في سوريا، ودعم جهود الرئيس اللبناني ميشال سليمان لتنفيذ بنود إعلان بعبدا المتفق عليه من قبل كل القوى السياسية»، معبراً عن إدانته لـ«العنف والحوادث الأمنية المتكررة في لبنان، بينها الهجوم الإرهابي الأخير على السفارة الإيرانية والاشتباكات المتكررة في طرابلس». وجدّد الاتحاد تأكيد التزامه بوحدة لبنان واستقراره واستقلاله وسيادته ووحدة أراضيه.

وشدد الوزراء على ضرورة أن تعمل الأطراف اللبنانية كافة من أجل استئناف الحوار الوطني، لافتين إلى ضرورة أن تلعب الدول الإقليمية المؤثرة دوراً إيجابياً في هذا القبيل، داعين «لبنان الى تشكيل حكومة جديدة، بشكل عاجل، قادرة على مواجهة التحديات غير العادية، الإنسانية والاقتصادية والأمنية التي يمر بها البلد». وقال البيان إن «الاتحاد الأوروبي يتطلّع إلى إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية في عام 2014، ويشجع اللبنانيين على القيام بالإصلاحات اللازمة».

وأثنى المجتمعون على السلطات اللبنانية بسبب سياسة الحدود المفتوحة وجددوا تقديرهم للدعم المقدّم للشعب الهارب من سوريا»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات