طهران تؤكد مضيّها في المفاوضات النووية رغم العقوبات الأميركية

أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، أمس، أن بلاده تواصل «جدياً» المفاوضات النووية مع القوى الكبرى على الرغم من «المبادرة غير المناسبة» التي قامت بها الولايات المتحدة بإضافتها شركات وأفراداً على لائحتها السوداء ضد إيران، فيما أعلنت إيطاليا أن وزيرة خارجيتها ستزور إيران 21 الجاري.

وقال ظريف على صفحته على فيسبوك «سنواصل جدياً المفاوضات وسنرد بشكل مدروس ومحدد ومناسب على كل خطوة غير مناسبة وغير بناءة».

وأضاف إن «التفاوض والتوصل إلى نتيجة مهمة صعبة وسنواجه بالتأكيد تقلبات. توقعنا ذلك منذ البداية».

وأوضح الوزير الإيراني «في الأيام الأخيرة، قام الأميركيون بمبادرات غير ملائمة وقدمنا الرد المناسب بعدما أخذنا في الاعتبار كل جوانب المسألة».

في غضون ذلك، أعلنت إيطاليا أن وزيرة الخارجية ايما بونينو ستزور طهران في 21 و22 ديسمبر الجاري، مشيرة إلى أنها إحدى الزيارات النادرة لمسؤول أوروبي كبير إلى طهران. وأوضحت وزارة الخارجية الإيطالية في بيان أن بونينو ستجري لقاءات مع عدد من المسؤولين أثناء زيارتها، من دون مزيد من التفاصيل. في سياق آخر، أزاح وزير الدفاع الإيراني العميد حسين دهقان، أمس، الستار عن أول نظام لتحديد المواقع "جي.بي.آس" إيراني الصنع. وذكرت «قناة العالم» الإيرانية أن دهقان أزاح الستار عن النظام خلال زيارته لجامعة مالك الأشتر الصناعية، وقال إن «تحديد المواقع يعد أحد أركان العمليات العسكرية في المجال الجوي والبري والبحري».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات