الأمن يحبط مسيرة لأنصار «الجماعة» إلى وزارة الدفاع

أسلحة روسية إلى مصر بملياري دولار

كشفت موسكو أمس إبرامها صفقة لبيع مصر أسلحة بملياري دولار، في وقت ما زال عنف أنصار جماعة الإخوان المحظورة متواصلاً، حيث تمكن أفراد الأمن من إحباط مسيرة لأنصار «المحظورة» إلى وزارة الدفاع.

وكشف مسؤولون في الحكومة الروسية أمس إبرام صفقة تسليح ضخمة مع القاهرة تتضمن توريد أسلحة بقيمة ملياري دولار. وأفادت وكالة «نوفوستي» الروسية للأنباء نقلاً عن رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الروسي ميخائيل مارغيلوف قوله إن روسيا ومصر قررتا استئناف عمل اللجنة الوزارية المشتركة للتعاون الاقتصادي، وأن بلاده ستورد إلى مصر عتادا عسكريا بقيمة ملياري دولار.

وكانت موسكو قد أعلنت الشهر الماضي عن توقيع عدة اتفاقيات مع مصر، بعد مباحثات أجراها وزيرا دفاع وخارجية روسيا مع مسؤولين في القاهرة.

أعمال الشغب

من جهة أخرى، فرَّق الأمن المصري المئات من طلاب جماعة الإخوان المحظورة في جامعة عين شمس قبل توجههم إلى مبنى وزارة الدفاع شمال القاهرة للتظاهر.

ودارت اشتباكات عنيفة بين مئات من الطلاب المنتمين للجماعة وتيارات متشددة أخرى وبين عناصر الأمن في محيط مستشفى عين شمس الجامعي ومسجد النور، حيث رشق الطلاب بالحجارة عناصر الأمن التي ردت بإطلاق المياه بكثافة.

مطاردة وتعزيزات

وقام عناصر من الأمن بمطاردة الطلاب في الشوارع الجانبية لمنطقة الأحداث التي شهدت ارتباكاً مرورياً مع وصول تعزيزات أمنية وآليات مدرعة، وإغلاق شارع الخليفة المأمون الرئيسي المؤدي إلى وزارة الدفاع.

إلغاء إخلاء سبيل

 

قرر رئيس محكمة جنايات شمال القاهرة المستشار سعيد الصعيدي أمس إلغاء قرار محكمة الجنح السابق بإخلاء سبيل نائب رئيس حزب الوسط عصام سلطان في قضية اتهامه بالتحريض على تعذيب مواطنين مصريين في ميدان رابعة العدوية، وقررت استمرار حبسه 45 يوماً على ذمة التحقيق في القضية.

وفور بدء الجلسة، طالب محمد عبد الفتاح محامي سلطان، بإخلاء سبيل موكله تأييداً لقرار محكمة جنح مستأنف مدينة نصر تأسيساً على انتفاء مبررات الحبس الاحتياطي، فتدخل ممثل النيابة قائلا للمحامي: «ليس من حقك التحدث فى مبررات الحبس الاحتياطي»، وهو الأمر الذي أدى إلى غضب سلطان وانفعل بشدة وصرخ في وجه ممثل النيابة من داخل قفص الاتهام. وتدخل الدفاع في محاولة لتهدئته، إلا أن سلطان استمر في الصراخ، ما أدى إلى رفع رئيس المحكمة الجلسة. البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات