أحمد الجربا: النظام السوري يُسلّح المتطرفين

اتهم رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض أحمد الجربا النظام السوري بتسليح المجموعات المتطرفة في سوريا مجدداً معارضته لا دور للرئيس السوري بشار الأسد في مستقبل سوريا.. منبّهاً إلى أنّ «سوريا هي اليوم مختبر جديد لمشروع الفتنة والاستتباع». وأكد حاجة الشعب السوري الى دول مجلس التعاون الخليجي.

وقال الجربا، في كلمة ألقاها أمام القادة الخليجيين خلال افتتاح قمتهم، ان النظام السوري «وجد ضالته في الجماعات المتطرفة فأخرج من اخرج من السجون وسلح من سلح منهم». وأشار بشكل خاص الى تنظيم القاعدة في العراق وبلاد الشام (داعش).

كما اعتبر الجربا ان مشاركة حزب الله تحت شعارات طائفية في الحرب سوريا وقيام مقاتليه مع مقاتلي النظام بـ «ذبح آلاف السوريين»، ادى الى اشتداد «غضب غلاة المتطرفين من الجهة الاخرى».. ولفت إلى أنّ السيطرة عليهم «أصبحت صعبة بعد ان صار استيعابهم مستحيلاً».

وجدد التأكيد على دعم الائتلاف للحل السياسي وعلى ان المشاركة في مؤتمر جنيف 2 «تعني اننا ذاهبون لتخليص بلدنا من الدماء والإجرام». واضاف: «نعم لجنيف 2 وفق الأسس التي حددناها» ولاسيما ان «لا مكان للنظام السوري في مستقبل سوريا».

وأضاف الجربا: «ما أردت أن أقوله بكل صراحة ان سوريا هي اليوم مختبر جديد لمشروع الفتنة والاستتباع .. فإن ركنا لهذا المشروع او ساومنا عليه او معه فلتتهيأ دولة عربية جديدة وتمد عنقها تحت السكين نفسه». وشدد على ان المأساة المضاعفة التي يمر بها الشعب السوري ما هي الا عبارة عن «كارثة تهدد نسجينا العربي برمته وتدق ناقوس الخطر في طول العالم الاسلامي وعرضه».

واشار الى ان النظام في سوريا عجز عن اظهار الثورة «كحالة عمالة لاسرائيل او عملية اميركية مأجورة، كما كان يسوق اعلامه، وبعد ما خاب سعيه لتحويلها الى حالة خليجية مفتعلة بالنفط وجد ضالته في الجماعات المتطرفة».

وأكد الجربا حاجة الشعب السوري الى دول مجلس التعاون الخليجي «للقول بوضوح للعالم كله انه لا مكان لنظام بشار الأسد في سوريا اذ ليس من المعقول والاخلاقي ان يبقى المجرمون جزءاً من اي حل سياسي ومن دون هذا المطلب ستتحول جنيف 2 الى ثرثرات لا تهم السوريين».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات