اختطاف الناشطة رزان زيتونة وفريقها في ريف دمشق

أفاد تقرير سوري باختطاف الناشطة السورية رزان زيتونة إضافة إلى ثلاثة أشخاص من فريق عملها، وذلك من قبل مسلحين ملثمين في منطقة دوما بريف دمشق.

وأصدر المجلس المحلي لمدينة دوما بيانا نشره على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» قال فيه: «استفاقت مدينة دوما أمس على خبر مهاجمة مكتب توثيق انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا واعتقال الناشطة رزان زيتونة وفريق عملها»، دون أن يذكر هوية المهاجمين.

ودان البيان «العمل الغادر والجبان»، مطالباً «كافة التشكيلات العسكرية والقوى الثورية الفاعلة على الأرض العمل على متابعة هذه القضية».

ووفقا لصفحات سورية معارضة فإن المختطفين، إضافة إلى الحقوقية زيتونة، هم وائل حمادة وناظم الحمادي وسميرة الخليل.

كما قال عدد من الناشطين السوريين: إن تهديدات وجهت سابقا لزيتونة وفريق عملها من قبل جهات مسلحة «معروفة»، بيد أن زيتونة خاطرت وبقيت في دوما.

ورزان زيتونة محامية في حقوق الإنسان فتحت في عام 2005 موقعا على الانترنت ينشر معلومات حول حقوق الإنسان في سورية، كما كان لها دور بارز في الاحتجاجات الشعبية في سوريا، ومنحت جائزة «ساخاروف» للدفاع عن حقوق الإنسان لعام 2011، كما حصلت على جائزة من منظمة حقوقية روسية أيضا في ذات العام، وعلى جائزة آنا بوليتكوفيسكايا المسماة باسم الصحفية الروسية آنا بوليتكوفيسكايا من جمعية بريطانية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات