عمليات أمنية لملاحقة «الإرهابيين»

19 قتيلاً بهجمات وتفجيرات في العراق

مركبة مشتعلة بفعل انفجار في منطقة الأمين في بغداد أ.ف.ب

قتل 19 شخصاً على الأقل في هجمات متفرقة في العراق، بينهم 13 في انفجار سيارة مفخخة استهدف مقهى شعبياً في بلدة بهرز، شمال بغداد، فيما أعلن محافظ ديالى، امتلاكه قائمة بأسماء من سماهم «قادة الموت» من زعماء الميليشيات في المحافظة. وأطلقت السلطات عمليات أمنية في مناطق متفرقة من البلاد لملاحقة الإرهابيين.

وقال ضابط في الشرطة برتبة مقدم، إن «13 شخصا قتلوا وأصيب 22 آخرون بجروح في انفجار سيارة مفخخة مركونة استهدفت مقهى وسط ناحية بهرز» التي تقع إلى الجنوب من مدينة بعقوبة، 60 كلم شمال شرق بغداد. وأكد الطبيب رائد نعيم في مستشفى بعقوبة العام حصيلة الضحايا.

كما قتل خمسة أشخاص وأصيب ما لا يقل عن 12 بجروح في هجمات متفرقة في بغداد وجنوبها.

قوات الصحوة

وقال ضابط في الشرطة برتبة عقيد إن «عنصرين من قوات الصحوة التي تقاتل تنظيم القاعدة قتلوا وأصيب اثنان آخران بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة استهدف دوريتهم في منطقة السويب، في جنوب غرب بغداد». وفي المدائن (25 كلم جنوب بغداد) قتل جندي وأصيب اثنان من رفاقه بجروح في انفجار عبوة ناسفة استهدف دوريتهم وسط البلدة، بحسب الشرطة.

وفي حادث منفصل آخر، قتل شخصان وأصيب ثمانية بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة قرب سوق لبيع الخضروات في منطقة البسماية، جنوب شرق بغداد، وفقا للمصدر.

وانطلقت في غرب البلاد، أمس، عملية عسكرية واسعة لتأمين الطريق الدولي الرابط بين بغداد ودول الجوار.

تأمين الطريق الدولي

وذكر مصدر أمني بمحافظة الأنبار، أن «قيادة عمليات الجزيرة والبادية باشرت صباح (الاثنين) تنفيذ عملية عسكرية في مناطق غرب مدينة الرمادي لتأمين الطريق الدولي».

كما اتخذت الأجهزة الأمنية في مدينة النجف إجراءات مشددة بعد ورود معلومات عن احتمال وقوع عمليات مسلحة فيها.

في غضون ذلك، أعلن محافظ ديالى عمر الحميري، امتلاكه قائمة بأسماء قادة الموت من زعماء الميليشيات في المحافظة، ولفت إلى تخوف بعض قادة الأجهزة الأمنية من سطوة الميليشيات، بعد إقامة «استعراض ميليشياوي» بحماية أمنية، مؤكداً استعداده لتزويد رئيس الوزراء بأسماء «قادة الموت» في حال أراد الإيفاء بوعوده في ضرب المليشيات من دون تهاون.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات