أمير الكويت يبحث والجربا المسار السياسي

بحث أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح خلال استقباله رئيس الائتلاف السوري الوطني المعارض احمد الجربا أمس، في أول زيارة يقوم بها إلى الكويت، الوضع السوري وآخر مستجداته السياسية والميدانية، في وقتٍ شدد الائتلاف على أن «بيان لندن 11» والورقة التي ارسلها الائتلاف للجامعة العربية «تصلح منطلقا لابد من البناء عليه» لحل سياسي، في إشارة إلى اجتماع مجموعة العشرين في لندن قبل فترة.

وقال مصدر سياسي في الائتلاف في تصريحات صحافية أمس إن الجربا «أطلع أمير الكويت على آخر الاتصالات الدولية مع الائتلاف بخصوص مؤتمر جنيف 2، وكذلك وضعه في اجواء التطورات العسكرية في الداخل السوري، اضافة لحاجة اللاجئين السوريين للإغاثة خلال فصل الشتاء الحالي». كذلك، استقبل رئيس الوزراء الكويتي الشيخ جابر المبارك الحمد في قصر بيان الجربا والوفد المرافق له.

كما استقبل نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح خالد الحمد الصباح رئيس الائتلاف الوطني السوري لقوى المعارضة. وتطرقت المباحثات خلال اللقاء إلى مناقشة أهم المستجدات السياسية على الصعيدين العربي والدولي.

بيان 11

وبالتوازي، أكد الامين العام للائتلاف بدر جاموس ان «الإطار العام الذي سيكلل المسار السياسي بالنجاح هو رحيل بشار الاسد وإجباره على احترام جنيف مع وجود إطار زمني واضح للمرحلة الانتقالية».

وأشار جاموس الى ان «بيان لندن 11 والورقة التي ارسلها الائتلاف للجامعة العربية ورؤيته العامة تصلح منطلقا لا بد من البناء عليه».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات