مقتل جندي لبناني بصدامات في طرابلس

قتل جندي لبناني أول من أمس، وأصيب ستة آخرون، في صدامات في طرابلس، كبرى مدن شمالي لبنان، حيث يحاول الجيش أن يتمركز بين أنصار للنظام السوري ومعارضين له.

وفي تصريح لوكالة «فرانس برس»، قال مصدر أمني، طلب عدم الكشف عن هويته، إن «جندياً قتل برصاصة في رأسه، وإن ستة عسكريين واثنين من المدنيين أصيبوا في تبادل إطلاق النار بين الجيش ومسلحين في باب التبانة».

ومساء أول من أمس، أصيب أربعة مسلحين بجروح في صدامات جديدة مع الجيش، بينما كانوا يحاولون محاصرة ثكنة عسكرية في منطقة القبةالمجاورة لجبل محسن.

إلى ذلك، تم إحراق منزل عائد لجندي في منطقة القبة أيضاً من دون سقوط ضحايا. وتأتي هذه الصدامات الجديدة بعد ثلاثة أيام من إعادة الجيش النظام إلى طرابلس، إثر مواجهات أوقعت 11 قتيلاً بين حيين متخاصمين، هما باب التبانة وجبل محسن.

ويتنازع سكان جبل محسن معقل العلويين المناصرين للرئيس السوري بشار الأسد، وسكان باب التبانة من السنة المعارضين للنظام السوري.

وبعد ظهر أول من أمس، بدأ إطلاق النار، عندما هاجم شبان فريقاً تابعاً لإحدى قنوات التلفزة اللبنانية، كان يصور شارع سوريا في باب التبانة، الذي أصبح يمثل الخط الفاصل بين الحيين.

وأوضح المصدر أن «الجيش تدخل وبدأ إطلاق النار بين هؤلاء المسلحين والجنود». وأضاف أن «الحادث تفاقم، ووقع تبادل لإطلاق النار لاحقاً بين الحيين، وردّ الجيش على الطرفين».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات