الأمن العراقي يحرر 11 رهينة ويحبط محاولة لتفجير جامع في الأنبار

16 قتيلاً في كركوك بهجوم «نيروبي 2»

صورة

قتل 16 شخصاً وأصيب نحو ثمانين بجروح، في هجوم شنه مسلحون يحمل بعضهم أحزمة ناسفة، على مقر أمني ومركز تجاري في مدينة كركوك في شمالي العراق خلال ليل الأربعاء- الخميس، الذي تخلله احتجاز رهائن لساعات على نسق العملية، التي نفذها قبل أشهر مقاتلون صوماليون في العاصمة الكينية نيروبي.

وقال مدير عام صحة كركوك صباح محمد أمين أمس إن «11 شخصاً قتلوا وأصيب 79 بجروح في انفجار السيارة المفخخة والاشتباكات أمام مجمع جواهر مول» في وسط المدينة المتنازع عليها.

كما قتل 5 مسلحين في هذا الهجوم، الذي تواصل لساعات واستنسخ عملية احتجاز الرهائن الدامية في العاصمة الكينية نيروبي قبل فترة.

وبدأ الهجوم بتفجير سيارة مفخخة قرب المركز التجاري الملاصق لمقر أجهزة استخبارات الشرطة، وتلاه على الفور تبادل لإطلاق نار بين المهاجمين وقوات الأمن.

تحرير رهائن
ثم هاجم مسلحون يحمل بعضهم أحزمة ناسفة المركز التجاري المؤلف من خمسة طوابق، واحتجزوا عدداً من المدنيين، ثم صعدوا إلى السقف، وأطلقوا النار على الشرطيين، الذين كانوا يطاردونهم، بحسب المسؤولين الأمنيين.

ونجحت قوات الأمن في تحرير 11 رهينة في المركز التجاري، الذي احترق بالكامل جراء تفجير انتحاري نفسه في الداخل، قبيل انتهاء العملية الأمنية عند منتصف الليل.

وفي وقت سابق، قال مسؤول في قطاع الصحة، إن انتحاريين ومسلحين هاجموا مديرية استخبارات الشرطة، فقتلوا ستة أشخاص على الأقل وأصابوا العشرات.

إحباط هجوم
في موازاة ذلك، أعلنت قيادة العمليات المشتركة في العراق إحباط محاولة تفجير جامع غرب مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار.

وذكر مقر العمليات، في بيان مقتضب، أن «قوة من قيادة عمليات الجزيرة والبادية، أحبطت عملية تفجير جامع الريحانة الكبير، في قضاء عنة، كما تمكنت من تفكيك 3 عبوات ناسفة داخل الجامع معدة للتفجير».

كما قتل بائع أسطوانات غاز بانفجار عبوة لاصقة بسيارته لدى مرورها بحي النعيرية التابع لمنطقة بغداد الجديدة شرق بغداد.

من جهة ثانية، عثرت الشرطة على جثة رجل مجهول الهوية مرمية على قارعة الطريق في منطقة البياع، جنوب غربي بغداد بدت عليها آثار إطلاقات نارية.
كذلك، قتل ضابط شرطة عراقي واثنان من أبنائه في هجوم استهدف منزله جنوبي الموصل.

أنفاق
أفاد مصدر في عمليات البادية والجزيرة، أمس، أن قوات أمنية اعتقلت 11 مهرباً متورطين بحفر أنفاق تهريب عملاقة بين محافظتي الأنبار العراقية والبوكمال السورية، مشيراً إلى أن عملية حفر الأنفاق تمول من جماعات مسلحة وشبكات تهريب، فيما حذر من ضعف الغطاء الجوي في تلك المنطقة. ونقلت شبكة السومرية نيوز عن المصدر قوله إن «قوات من حرس الحدود والجيش نفذت، منذ مطلع نوفمبر الماضي، عمليات أمنية تمكنت خلالها من اعتقال 11 مهرباً متورطين بحفر أنفاق تهريب عملاقة، يصل طول بعضها إلى300 متر». البيان

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات