2.5+250

قالت منسقة الأمم المتحدة للإغاثة الطارئة، فاليري آموس، إن حوالي 250 ألف سوري موجودون في مناطق تحت الحصار، فيما 2.5 مليون آخرون في أماكن يصعب الوصول إليها.

وذكرت آموس، وفي جلسة مشاورات مغلقة لمجلس الأمن، إن نحو 250 ألف سوري يوجدون في مجتمعات محاصرة ولا يمكن الوصول إليهم على الإطلاق لمساعدتهم، وإن 2.5 مليون آخرين يقيمون في مناطق يصعب على عمال الإغاثة الوصول إليها. وأبلغت المجلس بتحقيق بعض التقدم المتواضع في الإجراءات الإدارية المتعلقة بالعمل الإنساني في سوريا، ولكنها قالت للصحافيين إنها ذكّرت مجلس الأمن: «بأننا لم نشهد تحقيق أي تقدم في بعض المجالات الأكثر صعوبة مثل حماية المدنيين ونزع الصبغة العسكرية من المدارس والمستشفيات والوصول إلى المجتمعات المحاصرة والمناطق التي يصعب الوصول إليها». وأضافت:«أريد من المجلس أن يوضح أن استهداف المدنيين يتناقض مع القانون الإنساني الدولي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات