البشير يؤيد سد النهضة الأثيوبي

أعلن الرئيس السوداني عمر البشير، في أول تعليق له حول سد النهضة الأثيوبي، رسمياً تأييده لقيام السد باعتباره «يعود بالنفع على كل دول الإقليم»، مبدياً استعداد السودان للتعاون من خلال اللجنة المشتركة المعنية بدراسة آثار السد، والتي تضم أيضا مصر وأثيوبيا.

وقال البشير، مخاطبا حشدا جماهيريا في ولاية القضارف على الحدود مع اثيوبيا وبمشاركة رئيس الوزراء الاثيوبي هايلي مريام ديسالين أمس، إن تأييد بلاده لبناء سد النهضة الذي يجري بناؤه حالياً في أثيوبيا ليس موقفاً سياسياً، ولكنه «موقف ينبع من قناعة السودان بفائدة السد لدول الإقليم».

وافتتح البشير وديسالين مشروع الربط الكهربائي بين بلديهما والذي يتيح الربط الشبكي للسودان شراء 100 ميغاواط من أثيوبيا.

وتتحفظ مصر علي قيام السد لتأثيراته علي حصتها من مياه النيل الأزرق الذي يقام عليه السد، بينما تعتبر الحكومة السودانية قيام السد يصب في مصلحتها لتقليله للطمي وتوفير إمداد مائي على مدار العام.

وأوضح البشير أن السودان يشتري الآن الكهرباء الأثيوبية، لكنه في ذات الوقت حظي بنحو 200 ميغاواط مجاناً من أثيوبيا بعد إقامتها سد تقزي على نهر عطبرة الذي سيزيد من الطاقة المولدة من مجمع سدي أعالي نهري عطبرة وستيت في السودان.

من جانبه، أعلن رئيس الوزراء الأثيوبي عن خطة بلاده لإنتاج ثمانية آلاف ميغاواط من الكهرباء، لافتا إلى أن ذلك «ليس لمصلحة أثيوبيا والسودان فقط، وإنما لمصلحة دول الإقليم قاطبة»، مشيدا بالعلاقات بين السودان وأثيوبيا.

بدروه، قال وزير الخارجية السوداني علي كرتي إن الاجتماع الوزاري بين السودان وأثيوبيا أجاز 13 اتفاقية ومذكرات تفاهم وبرامج تنفيذية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات