رئيس البرلمان الكويتي يلمح إلى قرب تغيير حكومي

أعلن رئيس مجلس الأمة (البرلمان) الكويتي، مرزوق علي الغانم، تأييده إجراء تعديل حكومي، مؤكداً في الوقت نفسه «الحاجة إلى فريق عمل وزاري يستطيع أن يجاري مجلس الأمة، ويكون على مستوى التحديات، وقادراً على تحقيق طموحات المجلس التي تمثل طموحات المواطنين الكويتيين».

وقال الغانم في مقابلة مع قناة «الراي» الفضائية: «من وجهة نظري الشخصية، أؤيد بالتأكيد إجراء تعديل حكومي، لكن ليس باستبعاد وزراء بسبب انتقادات نيابية، لأن ذلك ليس المنطق الصحيح للاستبعاد».

وأضاف الغانم رداً على سؤال حول ما يثار عن وجود تعديل حكومي مقبل: «نحن نحتاج إلى فريق عمل حكومي يستطيع أن يجاري مجلس الأمة، ويكون على مستوى التحديات، وقادراً على تحقيق طموحات المجلس التي تمثل طموحات المواطنين الكويتيين»، لافتاً إلى أن مجلس الأمة «يسير بسرعة عالية جداً، بغض النظر عمن يحاول عرقلته». وعما إذا وردت إليه معلومات حول وجود تعديل حكومي مقبل، بين الغانم أن «هناك تشكيلاً حكومياً قادماً أو وارداً، بناء على إجابة لرئيس مجلس الوزراء»، في إشارة منه إلى ما ذكره الأخير في لقائه قبل فترة مع رؤساء تحرير الصحف الكويتية.

وذكر أنه «يلتمس العذر» لرئيس الوزراء الشيخ جابر مبارك الحمد الصباح في التشكيل السابق، لأنه «أتى تحت فترة ضغوط.. فالفترة التي أتى بها المجلس، والمدة الدستورية لتشكيل الحكومة، كانت هناك عطلة للعيد، وهو ما أتى بتشكيل مشابه للحكومة السابقة».

وأضاف الغانم: «نسمع بأن هناك تشكيلاً حكومياً قادماً بعد 23 ديسمبر»، مشدداً على «ضرورة أن يكون التشكيل الحكومي بعيداً عن نظام المحاصصة لقبائل أو طوائف أو شرائح، بل يجب أن يكون مرتكزاً على الكفاءات التي تعين لتحقيق طموحات الشعب الكويتي ومجلس الأمة».

ورداً على سؤال عما إذا صدر حكم المحكمة الدستورية بتاريخ 23 ديسمبر ببطلان مجلس الأمة الحالي، أكد الغانم احترامه لحكم المحكمة الدستورية «أياً كان الحكم».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات