أمن

اعتقال مشتبه به في الهجوم على القنصلية الأميركية في بنغازي

ألقت السلطات الليبية القبض على رجل يعتقد المحققون أنه قد يكون شاهدا مهما أو مشتبها به في الهجمات على منشآت أميركية ببنغازي في سبتمبر الماضي.

وذكرت مصادر إن المشتبه به، وهو مواطن ليبي يدعى فرج الشلبي فر إلى باكستان بعد الهجمات وعاد مؤخرا إلى ليبيا،. وأضافت المصادر ذاتها إن الإدارة الأميركية على علم باحتجاز الشلبي وإن هناك مؤشرات لمحققين أميركيين ربما تمكنوا من توجيه أسئلة إليه. ولم يتضح ما إذا كانوا وجهوا الأسئلة له مباشرة أم عبر السلطات الليبية، فيما لم يتضح على وجه التحديد الدور الذي قام به المشتبه به في الهجمات التي شنت في 11 سبتمبر 2012.

وقالت مصادر أميركية في واشنطن أنها لا تعتقد انه كان مدبرا رئيسيا أو قام بدور قيادي في الهجمات على المقر المؤقت للبعثة الدبلوماسية الأميركية الذي لم يكن يتمتع بحماية جيدة وعلى مجمع أكثر تحصينا لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية بالقرب منه.

يشار إلى أنه قتل في هجوم بنغازي السفير الأميركي كريستوفر ستيفنز وثلاثة أميركيين آخرين كما يشار أيضاً إلى أن هجوم بنغازي تحول إلى صداع كبير لإدارة الرئيس باراك أوباما قبل شهرين من الانتخابات الرئاسية التي جرت في نوفمبر الماضي. وألقى الجمهوريون بجزء من اللوم على الرئيس الديمقراطي في ثغرات أمنية وأيضا التضارب في التقارير الأولية لإدارته عن الحادث. ويحقق مكتب التحقيقات الاتحادي في القضية، حيث ارسل محققين إلى ليبيا. وحتى الآن، لم يعرف أن أشخاصاً وجهت إليهم اتهامات جنائية فيما يتصل بهذه الهجمات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات