لقاء

اتفاق جزائري إيراني على تشجيع الحوار بدول الربيع العربي

أعلن وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي، أن هناك توافقاً بين بلاده وإيران، حول تشجيع الحوار في الدول التي تشهد صراعات داخلية، على غرار سوريا، أو ما يعرف إعلامياً دول «الربيع العربي».

وقال مدلسي في تصريحات نقلتها الإذاعة الجزائرية الرسمية، عقب استقباله أمس، نائب وزير الخارجية الإيراني المكلف بالشؤون العربية والأفريقية، حسين أمير عبد اللهيان، بالعاصمة الجزائرية، إن المحادثات تناولت بشكل رئيس «الأوضاع الراهنة التي تهم العرب والمسلمين».

وأضاف «تقاسمنا المعطيات والقناعات بأننا يمكن أن ندفع إلى الأمام عجلة الهدنة والسلام والمصالحة الوطنية» في الدول العربية والإسلامية، التي تشهد صراعات داخلية. وتابع «من دون المعنيين بالأمر، سواء كانوا سوريين أو ماليين أو يمنيين أو غيرهم، ومن دون تشجيعهم من قبلنا ومن غيرنا لإقناعهم بصفة واضحة أنه بغير الحوار في ما بينهم..

فإنه ليس هناك حل، وهذا اعتبرناه نقطة توافق ما بين إيران والجزائر». وقال عبد اللهيان بدوره، إن «مواقف الجزائر بالنسبة للتطورات في المنطقة بناءة وحكيمة»، مضيفاً أن إيران تثمن «هذه المواقف التي تتخذها الجزائر قيادة وشعباً». وفي وقت لاحق، توجه مدلسي إلى ألمانيا، في زيارة تستمر يومين، بدعوة من نظيره غيدو وسترويل، لبحث التعاون الثنائي، وتكثيف الحوار السياسي بين البلدين، وبحث القضايا الدولية الراهنة.

وقال بيان صادر عن الخارجية الجزائرية، إن الزيارة «من شأنها تجسيد الإرادة السياسية التي عبّر عنها مراراً البلدان في تكثيف الحوار السياسي، وترقية التعاون الثنائي»، وتأتي «في سياق مواصلة تبادل الوفود ذات المستوي الرفيع، والتي تشهد على الدفع الذي حظيت به العلاقات الثنائية بين البلدين»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات