تخوف إسرائيلي من وفاة العيساوي والبرق يهدد باستئناف إضرابه

شهيد و8 جرحى بمواجهات في الخليل

ذوو الشهيد الطيطي يودعونه قبل مواراة جثمانه الثرى في الخليل أمس. إي.بي.إيه

شيّع آلاف الفلسطينيين جثمان الشاب محمود الطيطي، الذي استشهد مساء أمس برصاص الجيش الإسرائيلي خلال مواجهات في مخيم الفوار في الخليل جنوب الضفة الغربية أسفرت عن سقوط ثمانية جرحى، فيما شهدت المدينة مواجهات جديدة واعتقالات تزامنت مع تشييع الشهيد. بينما استدعت لجنة أطباء إسرائيلية بشكل عاجل محامي المعتقل سامر العيساوي، وعبرت عن تخوفها من استشهاده بعد تردي حالته الصحية.

وقال مصدر طبي فلسطيني إن الطيطي استشهد بعد إصابته بعيار ناري في البطن إثر إطلاق القوات الإسرائيلية النار عليه خلال مواجهات اندلعت بعد اقتحامها مخيم الفوار.

وذكر المصدر أن ثمانية أشخاص أصيبوا، اثنان منهم بأعيرة نارية وستة إصاباتهم ناجمة عن الرصاص المطاطي. وأشار إلى أن القوات الإسرائيلية احتجزت أحد الجرحى بعد إصابته بعيار ناري في القدم فيما كان في إحدى سيارات الإسعاف.

وذكر سكان محليون أن قوات إسرائيلية ووحدات من المستعربين اقتحموا المخيم قبل أن تندلع مواجهات مع الأهالي.

وأعلنت حركة «حماس» أن الشهيد الطيطي هو من أعضائها، وأنه أسير محرر من المعتقلات الإسرائيلية.

تجدد مواجهات

وتجددت أمس المواجهات مع قوات الاحتلال، التي أغلقت مداخل المخيم وانتشرت بكثافة في مناطق مختلفة حوله، خلال تشييع جثمان الشهيد، إذ انطلق الآلاف في مسيرة حاشدة باتجاه المقبرة لمواراة الجثمان، وسط هتافات غاضبة.

وشهد محيط البرج العسكري في مخيم الفوار ومنطقة الزاوية بالخليل مواجهات رشق خلالها الشبان القوات الإسرائيلية بالحجارة، فيما ردت الأخيرة بإطلاق القنابل المسيلة للدموع والأعيرة المطاطية.

إضراب

في غضون ذلك، ذكر نادي الأسير الفلسطيني أمس أن لجنة أطباء إسرائيلية استدعت بشكل عاجل محامي المعتقل سامر العيساوي المضرب عن الطعام منذ أوائل أغسطس الماضي، بعد تردي حالته الصحية.

وأفاد نادي الأسير، نقلا عن المحامي جواد بولس، أن «الأطباء أوضحوا للمحامي بولس أن الأسير العيساوي يواجه إمكانية الموت بعد ان حدث خلل في القلب وتوقف درء السوائل إلى جسده».

فيما هدد الأسير الفلسطيني سامر البرق، والذي أوقف إضرابه عن الطعام بعد الاتفاق على إبعاده إلى جمهورية مصر العربية، بالعودة للإضراب مرة أخرى إذا لم يتم الإفراج عنه وإلى مدينة نابلس بالضفة الغربية.

اعتقالات

في الأثناء، اعتقلت قوات الجيش الإسرائيلي فلسطينيين اثنين خلال حملة دهم فجر أمس في الضفة الغربية. فيما احتجزت قوات الاحتلال صباح أمس المركبات الفلسطينية على حاجز عسكري قرب مستوطنة مابو دوتان على طريق يعبد، جنوب جنين شمال الضفة الغربية، وفتشتها ودققت في هويات ركابها.

 

توغل

توغلت قوات من الجيش الإسرائيلي صباح أمس مسافة محدودة شرق خانيونس جنوب قطاع غزة. وقال سكان محليون إن قوة عسكرية إسرائيلية مكونة من تسع آليات بينها تسع جرافات عسكرية، توغلت انطلاقا من بوابة السريج شرق خانيونس، وشرعت في أعمال تجريف وتسوية. البيان

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات