رفض

روسيا:دعوة إحالة ملف سوريا إلى المحكمة الجنائية »هدّامة«

وصفت وزار الخارجية الروسية التقرير الجديد للجنة التحقيق الدولية المستقلة حول سوريا بـ«غير الموضوعي وغير المتوازن» و«الهدّام».

ونقلت وسائل إعلام روسية عن الناطق باسم الوزارة ماريا زاخاروفا، قولها إن التقرير الجديد «مثله في ذلك مثل التقارير السابقة، ليس موضوعياً ومتوازناً»، موضحة أن اللجنة لا ترغب في الاستماع إلى تقارير وشهادات «مئات ضحايا وشهود العنف الذي يمارسه مسلّحون» ينتمون إلى المعارضة في سوريا.

وعن توصية الخبراء بإحالة الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية قالت إنها «توصية هدّامة، تهدف إلى إبقاء طرفي النزاع في موقعيهما المتضادين ولا تقرّب آفاق التسوية السلمية».

وأضافت أن اللجنة «تتمادى في رفض تصنيف التفجيرات التي ينفذها المتطرّفون في سوريا باعتبارها عمليات إرهابية». واعتبرت أن هذا يعني أن اللجنة تمارس الازدواجية في التعاطي مع الوضع السوري.

 كما عبّرت الناطق باسم الخارجية الروسية عن استغرابها، لأن التقرير لا يدعو إلى إلغاء ما فرضه عدد من البلدان والمنظمات الإقليمية من عقوبات اقتصادية على سوريا، رغم أن اللجنة أقرّت بأن العقوبات تترك أثرها السلبي على حياة السكان

طباعة Email