8

أفرج متمردو حزب العمال الكردستاني أمس في شمال العراق عن ثمانية أتراك كانوا يحتجزونهم منذ سنتين. وقال عضو حزب السلام والديمقراطية حسام الدين زندرلي اوغلو المؤيد للأكراد الذي كان في الوفد الذي تسلم المحتجزين، في اتصال هاتفي: «سلمونا هؤلاء المعتقلين سالمين» قرب دهوك في كردستان العراق.

وتأخرت مراسيم التسليم لساعتين على اثر رفض الوفد التركي إجراء عملية التسليم أمام وسائل الإعلام التي حضرت بشكل كبير في هذه المنطقة النائية. لكن بعد إصرار حزب العمال وافق الجانب التركي. وقال باور بيرسن، وهو قيادي في الجناح العسكري لحزب العمال الكردستاني في مؤتمر صحافي عقب التسليم، انه «استجابة لدعوة رئيسنا عبدالله اوجلان قمنا بتسليم ثمانية أسرى إلى الوفد التركي».

 وأضاف: «نتمنى ان تنجح محاولاتنا في تطوير عملية السلام»، مشيرا إلى ان «إطلاق سراحهم تم كبادرة حسن نية من قبلنا، ونحن لا نريد الاتجار في هذه القضية أو تحقيق مكاسب سياسية، إنما هي مبادرة إنسانية بحتة». وأوضح باور أنه طيلة فترة بقائهم (الأسرى) معنا تعاملنا معهم بشكل جيد، مشيرا إلى أن الكرة حاليا في ملعب الساحة التركية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات