قرار

أزمة مستلزمات أساسية لسكان غزة مع مواصلة إغلاق معبر كرم أبو سالم

قرر جيش الاحتلال الإسرائيلي مواصلة إغلاق معبر كرم أبو سالم المخصص للحركة التجارية مع قطاع غزة، امس، لليوم السادس على التوالي وأعاد فتح معبر بيت حانون «إيرز» شمال القطاع، للحالات الإنسانية، ما سبب نقصا شديدا وأزمة في الاحتياجات والمستلزمات الأساسية لسكان قطاع غزة، وأزمة لدى المؤسسات الدولية التي تصلها مساعدات للقطاع عبر المعبر.

وقال رئيس هيئة المعابر والحدود في السلطة الفلسطينية ، نظمي مهنا، إن السلطات الإسرائيلية أبلغت الفلسطينيين باستمرار إغلاق معبر كرم أبو سالم الذي يربط بين جنوب قطاع غزة، والأراضي الإسرائيلية، وهو المعبر الوحيد المخصص للحركة التجارية، امس لليوم السادس على التوالي لـ«أسباب أمنية». وأضاف أن السلطات الإسرائيلية أبلغت من جانب آخر، بإعادة فتح جزئي لمعبر بيت حانون «إيرز» أمام الحالات المرضية الإنسانية الطارئة فقط.

من جهته قال رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار على غزة النائب الفلسطيني جمال الخضري، في بيان صحفي امس، إن إغلاق « كرم ابو سالم» لليوم السادس «يسبب عجزا في الكميات والمستلزمات الأساسية في الأسواق خاصة أن القطاع يعتمد على هذا المعبر الذي كان يفتح بشكل جزئي لدخول المستلزمات والمساعدات الخارجية». وذكر أن استمرار إغلاق المعبر يكبد التجار خسائر وأضرارا فادحة،

مشيرا إلى أن العديد من التجار أتلفت بضائعهم التي كانت معدة ومجهزة للتصدير بعد أن فسدت. وأشار إلى ضرورة فتح المعبر الذي يعد منفذ دخول البضائع والمساعدات إلى غزة، داعيا إلى ضغط عربي ودولي على إسرائيل لوقف حججها وذرائعها الواهية لإغلاق المعبر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات