«دير شبيغل»: اتجاه أوروبي لتدريب الثوار

ذكرت مجلة «دير شبيغل» الألمانية أن الاتحاد الأوروبي يتجه إلى إرسال مدربين عسكريين لتدريب الثوار السوريين، رغم أن بروكسل شددت على أن المساعدة «تقنية» ليس إلا.

وقالت «دير شبيغل» في عددها الصادر اليوم الاثنين إن «مهمة تدريب هذه القوات ستتولاها بريطانيا ويحتمل كذلك فرنسا». من جانبه، قال الاتحاد الأوروبي تعليقا على ما ورد في تقرير المجلة إن الدعم المزمع تقديمه لقوات المعارضة السورية «قاصر على الناحية التقنية فقط». غير أن المجلة قالت استنادا إلى دوائر داخلية في الاتحاد الأوروبي إن هذا الدعم «يشمل كذلك تدريب المقاتلين السوريين على استخدام السلاح».

في المقابل، ذكرت دوائر داخل الحكومة الألمانية أن برلين «لا تعتزم إرسال خبراء لتدريب قوات المعارضة السورية». وأشارت المجلة إلى أن رئيس مؤتمر ميونيخ الدولي للأمن فولفجانج إيشينجر كان دافع عن فكرة إمداد قوات المعارضة السورية بالسلاح بدعوى الدفاع عن المصالح الاستراتيجية للغرب.

وأضافت «دير شبيغل» أن إيشينجر أشار إلى أن «الإحجام عن إمداد قوات المعارضة بالسلاح يعني بالنسبة للغرب أنه لن يكون لديه أصدقاء في سوريا في مرحلة ما بعد الرئيس السوري بشار الأسد».

وفند إيشينجر الرأي القائل إن تسليح المعارضة يمكن أن يؤدي إلى وقوع الأسلحة الغربية «في الأيدي الخطأ»، قائلا إنه «إذا كان الغرب هو من سيورد هذه الأسلحة بنفسه، فإن فرصه في التأثير على ما سيتم مع هذه الأسلحة ستكون أكبر». يشار إلى أن بريطانيا روجت خلال اجتماع وزراء الخارجية الأوروبيين الأخير لتسليح قوات المعارضة السورية لكنها لم تفلح في تمرير هذا المطلب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات